مصر: إثيوبيا تملك 12 نهرًا.. ونصيب الفرد من المياه 13 ضعف المصري

سد النهضة الإثيوبي

سد النهضة الإثيوبي

كتبت: هبة عبد الكريم

قال وزير الموارد المائية والري المصري، الدكتور محمد عبدالعاطي، اليوم السبت، إن إثيوبيا تملك 12 نهرًا، ويبلغ نصيب الفرد الإثيوبي من المياه 7500 متر مكعب سنويًا، بينما تعتمد مصر بنسبة 97 % على المياه المشتركة من نهر واحد فقط، هو نهر النيل، ولا يتعدى نصيب الفرد من المياه في مصر 560 مترًا مكعبًا سنويًا، أي حوالي «13 ضعف نصيب الفرد المصري» تقريبًا.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الري، مع ماثيو باركس، خبير المياه بالحكومة الأمريكية، ونيكول شامبين نائبة السفير الأمريكي بالقاهرة، وممثلين عن السفارة الأمريكية .

وأضاف عبدالعاطي، أن 94 % من أراضي إثيوبيا خضراء، في حين أن نسبة الأراضي الخضراء في مصر لا تتعدى 5 %، مضيفًا أن إثيوبيا تمتلك أكثر من 100 مليون رأس من الماشية، تستهلك 84 مليار متر مكعب سنوياً من المياه، تعادل حصتي مصر والسودان من مياه النيل مجتمعتين.

وذكر الوزير المصري، أن حصة إثيوبيا من المياه الزرقاء (المياه الجارية بالنهر) تصل إلى نحو 150 مليار متر مكعب سنويًا، منها 55 مليار مكعب في بحيرة تانا، و10 مليارات مكعب في سد تكيزى و3 مليارات مكعب في سد تانا بالس، و5 مليارات مكعب في سدود فنشا وشارشارا ومجموعة من السدود الصغيرة.

وأشار وزير الري إلى أن هذه الكميات، تأتي بخلاف  74 مليار م3 مقرر أن يحتجزها سد النهضة، مؤكدًا امتلاك بعض الدول أنهارًا أخرى غير نهر النيل، حيث يوجد بدولة إثيوبيا على سيبل المثال 12 نهرًا، كما تمتلك دول الحوض عشرات الملايين من الأفدنة التى تروى مطرياً.

وتابع عبدالعاطي، أن مصر تعتمد بنسبة 97 % على المياه المشتركة من نهر واحد فقط، هو نهر النيل، ولا يتعدى نصيب الفرد من المياه في مصر 560 مترًا مكعبًا سنويًا.

ويبلغ متوسط كمية الأمطار التي تتساقط علي إثيوبيا نحو 900 مليار متر مكعب سنويًا، ويصل نصيب الفرد من المياه في إثيوبيا إلى 7500 متر مكعب سنويًا، ولا تعتمد علي أي موارد مائية من خارج حدودها.

واستعرض عبدالعاطي، خلال اللقاء، الموقف الراهن لمفاوضات سد النهضة الإثيوبي، مع إجراء مقارنة بين الموارد المائية في كل من مصر وإثيوبيا.

وأشار إلى تمتع دول منابع النيل بوفرة مائية كبيرة، حيث تصل كمية الأمطار المتساقطة على منابع النيل إلى (1600 - 2000) مليار متر مكعب سنويا من المياه، في الوقت الذي لا يتجاوز فيه كمية الأمطار المتساقطة علي مصر 1.30 مليار متر مكعب سنوياً.

وأكد أن التغيرات المناخية أصبحت واقعًا نشهده فى العديد من الظواهر المناخية المتطرفة، التى ضربت العديد من دول العالم، وأحدثت فيها خسائر هائلة.

وأضاف أن الندرة المائية والتغيرات المناخية تزيد من صعوبة الوضع في إدارة المياه فى مصر، وتجعلها شديدة الحساسية تجاه أى إجراءات أحادية تقوم بها دول المنابع.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع