برلمانية تركية لنجل أردوغان: دعك من الغرب وانتبه لبلدك يا ولد!

هدى قايا

هدى قايا

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقدت النائبة البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، هدى قايا، تصريح بلال أردوغان، نجل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن بلاد الغرب على حافة الانهيار، قائلة: «اهتم ببلدك التي تنهار».

وقالت قايا، في تغريدة لها عبر موقع «تويتر»، «أيها الفتى بلال! اترك الحديث عن الغرب وما شابه، أين حق الأكراد الذين تم رميهم من المروحية بهذا البلد العزيز، كيف ستقدم حساب انهيار ثروات البلد، حتى المتاحف التي تم سرقتها؟ فكر في هذا».

موضوعات متعلقة

كان بلال أردوغان، قال أول أمس الجمعة، إن «كل حضارة تدخل فترة تباطؤ وانهيار بعد فترة زمنية معينة، والحضارة الغربية الآن في بداية تلك الفترة من التباطؤ وربما الانهيار»، وذلك أثناء حضوره البرنامج الافتتاحي لـ«موسم الدكتور فؤاد سيزكين للعلوم والثقافة والفنون» الذي نظمته بلدية السلطان غازي التابعة لحزب العدالة والتنمية، بمدينة إسطنبول التركية.

كان عثمان شيبان، البالغ من العمر 50 عامًا، الذي تعرض للتعذيب والإلقاء من طائرة هليكوبتر بعد احتجازه من قبل جنود أتراك بصحبة صديقه سيرفيت تورغوت البالغ من العمر 55 عامًا في منطقة تشاتاك في محافظة فان التركية، مثار حديث الرأي العام التركي.

وقال محامي عثمان شيبان، إن موكله دائمًا ما يردد: «لقد اعتقلونا وألقونا»، لكنه لا يستطيع أن يسرد ما حدث بالضبط وما عاشه بسبب حالته الصحية وفقدان الذاكرة الذي تعرض له نتيجة الواقعة.

وأضاف المحامي: «نعتقد أن عثمان شيبان نُقل إلى المستشفى العسكري لأغراض المراقبة. لقد سأل المدعي العام قائلاً: (هل يجوز أن يدلي بشهادة؟) لكن لا يوجد مثل ذلك في قانون تركيا. نعلم أن ادعاء الإلقاء من المروحية هو تصريح من أحضر شيبان وتورغوت إلى المستشفى؛ إذ قال: «تم إلقاء هؤلاء الأشخاص من المروحية، وهذا أيضًا جرى تضمينه في تقرير المستشفى».

من جهة أخرى، أصدر وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، بيانًا رسميًا خاصًا بواقعة تعذيب وقتل اثنين من المواطنين الأكراد بعد إلقائهما من مروحية تابعة للقوات المسلحة التركية، قائلًا إنه لا توجد أي معلومات أو وثيقة رسمية في وزارة الدفاع تفيد بوقوع الحادث من الأساس.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع