كش ملك!.. انهيار الليرة يهدد عرش أردوغان

أردوغان

أردوغان

نشرت العديد من الصحف التركية، خبر ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة، تحت عنوان «الثلاثاء الأسود.. تحطم الليرة التركية».. وبدأ الدولار يومه مرتفعًا من 11.45 إلى 12.06، وارتفع حتى الظهر بمقدار 13.50 ليرة.، كما ارتفع سعر اليورو إلى 15.07 لأول مرة في تاريخه، فيما حطم سعر جرام الذهب رقمًا قياسيًا ليسجل 764 ليرة.. يحاول هذا التقرير أن يرصد تداعيات «الثلاثاء الأسود»، وأهمها السؤال: هل يسقط أردوغان مع سقوط الليرة؟

 

البنوك لا تعمل: نواجه مشكلة مؤقتة!

وقالت الصحف المحلية إنه عند دخول المواطنين الأتراك إلى خدمة البنوك بالهاتف المحمول تصل لهم رسالة «نحن نواجه حاليًا مشكلة مؤقتة في أنظمتنا. نعمل على حلها في أقرب وقت ممكن.. شكرًا لتفهمك».

تصدر هاشتاج «لتستقل الحكومة» موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا، بعد الانحدار التاريخي لليرة أمام الدولار الأمريكي، 

وقال أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «القصر هو السبب والدولار هو النتيجة. هذه تُسمى خيانة. لقد أخفقتم، ستتم محاكمتكم. الدولار وصل لـ13 ليرة، لتستقل الحكومة».

ونشر آخر مقطع فيديو حيث يطالب فيه البعض بتنحي الحكومة، وعلق قائلًا: «الاستقالة خدمة. نحن نغرق».

وشارك آخر صورة تبرز تحطيم سعر صرف الدولار الأمريكي رقمًا قياسيًا بتسجيل 13.49 ليرة، فيما وصل سعر صرف اليورو 15 ليرة، قائلًا: «من يصمت بعد هذه اللحظة يُعد خائناً للوطن». وأضاف آخر: «يكفي، تسببتم في إغراقنا، لا نستطيع أن نتنفس».

 

احتجاجات أنقرة تطالب برحيل أردوغان

 رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا، مقطع فيديو لمسيرة احتجاجية بمدينة أنقرة، حيث رددوا وطالبوا باستقالة الحزب الحاكم في تركيا، حزب العدالة والتنمية ورئيسه رجب طيب أردوغان.

خرج المواطنون مرددين شعارات «ليرحل حزب العدالة والتنمية»، وحاولت فرق الشرطة التركية منعهم.

تأتي هذه المطالبة باستقالة حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان، بعد الانهيار التاريخي لليرة التركية أمام الدولار الأمريكي، حيث وصل الدولار إلى 13.50 ليرة، بالتزامن مع تقليل أسعار الفائدة التي قررها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

إسطنبول تحتج بالأواني الفارغة 

نظم حزب اليسار التركي، مسيرة احتجاجية في مدينة إسطنبول التركية، للمطالبة باستقالة الحكومة التركية، برئاسة رجب طيب أردوغان، وذلك بعد أن حققت العملات الأجنبية ارتفاعًا كبير أمام الليرة التركية.

ووفقًا لما ذكره موقع «أيفرنسال» التركي، حمل المواطنون الأواني والملاعق بأيديهم للتعبير عن الزيادات التي تفرضها الحكومة التركية بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية بعد انهيار الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي.

وحمل المشاركون في الاحتجاجات لافتات مكتوب عليها «لتستقل الحكومة»، و«الأواني لا تغلي» و«نزداد فقرًا مع كل يوم يمر».

 

احتجاجات مدينة ديار بكر: لقد انتهى أمرنا

نظم مجموعة من التجار في مدينة ديار بكر بشرق تركيا، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية ضد الحكومة التركية، وذلك بعد تحطيم الدولار الأمريكي أرقامًا قياسية أمام الليرة التركية.

ووفقًا لما ذكرته وكالة «سبوتنيك» -النسخة الناطقة باللغة التركية- ألقى التجار ببعض الدولارات المزيفة على الأرض، محتجين على الحكومة التركية برئاسة، رجب طيب أردوغان، إذ أثر هذا الارتفاع عليهم بالسلب.

وقال التجار في إطار ذلك: «لقد مات التجار. أين الحكومة؟ لقد حرقت الدولار بالشعارات! ليس لدينا ازدراء للأموال حتى وإن أحرقناها، نحن فقط لا نحترم سياسة الحكومة التركية».

 

البنك المركزي التركي يحذر من خسائر التداول

علق البنك المركزي التركي, على الزيادات السريعة والمتلاحقة في أسعار صرف العملات الأجنبية بتركيا .

وحسب ما ورد بموقع «خبر 7» التركي، حذر البنك المركزي في بيانه اليوم الثلاثاء، الشركات والمواطنين الأتراك, من الخسائر المحتملة, مِن خلال التداول بقيم بعيدة تمامًا عن الأساسيات الاقتصادية في ظروف السوق الحالية التي وصفها بـ«شديدة التقلّب».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع