إثيوبيا: بدأنا هجومًا قويًا بقيادة آبي أحمد وفيديو الـ11 ألف أسير «مفبرك»

آبي أحمد

آبي أحمد

كتبت: هبة عبد الكريم

أكد فريق تقصي الحقائق للقضايا الإثيوبية الراهنة، أن الفيديو المتداول بشأن أسر 11 ألف جندي من قوات آبي أحمد «كاذب ومفبرك»، وأن الجيش في أتم قوته وبدأ هجومًا قويًا بقيادة رئيس الوزراء الإثيوبي ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي التي توغلت إلى إقليم أمهرة.

وأوضح الفريق في بيان، أن الفيديو يهدف إلى نشر الإحباط بين صفوف الجيش، مؤكدًا عدم وجود أسرى لدى الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي .

وأضاف البيان، أن الفيديو عبارة عن شباب جمعتهم الجبهة ببعض المدن والقرى التي استولت عليها في إقليم أمهرة، وتم إجبارهم على ارتداء الزي العسكري للجيش الإثيوبي، والتحدث كأنهم أسرى بهدف نشر الإحباط، وهو سلوك دعائي دأبت على فعله.

وأوضح البيان أن الفيديو لم يوضح وجه الأسرى، فضلًا عن أنه مصور من مسافات بعيدة، وهي وسيلة تستخدمها الجبهة دائمًا في دعاياتها المفبركة. وأكد الفريق في البيان، أن جبهة تيجراي لم تتمكن من أسر أي جندي منذ انسحاب الجيش الإثيوبي من إقليم تيجراي، وفقًا لوكالة «فانا» الإثيوبية.

وفى وقت سابق، نشرت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، مقطع فيديو استعرضت فيه «أسرى الجيش الإثيوبي»، وقالت إن عددهم بلغ 11 ألف أسير.

وتولى نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية، ديميكي ميكونين، منصب رئيس الوزراء، عقب قرار آبي أحمد، بالتوجه إلى الجبهة الأمامية لقيادة جنوده الذين يقاتلون الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، في وقت تقترب فيه المعارك أكثر فأكثر من العاصمة أديس أبابا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع