زعيم المعارضة ينصح أردوغان لحل أزمة الاقتصاد: يجب إعلان «العدل» كدين للدولة

كلتشدار أوغلو

كلتشدار أوغلو

 

أنقرة: «تركيا الآن»

نصح رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كلتشدار أوغلو، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالاستماع إلى العمال والفلاحين والصناع وأصحاب المعاشات، من أجل حل أزمة الاقتصاد، بالإضافة إلى سحب السفراء الفاسدين ووقف الرشاوى وتجنب الظلم وإعلان العدل كدين للدولة.

وذكر زعيم المعارضة، خلال اجتماع كتلته الحزبية في البرلمان، أنه يجب على أردوغان أن يسأل وزير الداخلية، من هو السياسي الذي حصل على 10 آلاف دولار، مضيفًا أنه ينصح أردوغان بهذه النصائح الخمسة لأنه يحب بلاده، وليس لأنه يحب أردوغان.

وأضاف: «لا يمكن لأي شخص لديه ضمير، بغض النظر عن الحزب الذي ينتمي إليه، أن يكون خادم الله فقط، ويقول إن هذه العناصر الخمسة خاطئة، هل أقول هذا لأني أحب أردوغان؟ لا يا سيدي لأنني أحب بلدي».

وقال كليتشدار أوغلو: «نحن نراقب حالة الاقتصاد، ليس فقط من شاشات التليفزيون ولكن من الميدان أيضا، هل قمت بتخفيض فائدة ديون صاحب المحل؟ يقول: «أنا ضد الفائدة»، إذا خفضت الفائدة، فما هذا العار! إذا كنت ضد الفائدة، فستمحو فوائد ديون المزارعين والتجار! خض حرب الاستقلال في الاقتصاد، الآن أنتم تقاتلون ولكن من الذي أوصل البلاد إلى هذه النقطة؟ هل كان السيد كمال يدير هذا البلد لمدة 19 عاما؟ كنت تقودها أنت».

  وكان أردوغان، صرح في وقت سابق، قائلا: «نحن نخوض حرب تحرير وطنية» فيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية، فيما رد كليتشدار أوغلو: «توقف عن شحن الأمة، اجلس، قم بواجبك. ارتفع سعر الأنبوب من 170 ليرة تركية إلى 340 ليرة تركية، ما علاقة الأنبوب بالقوى الخارجية؟».

وقال كلتشدار اوغلو, « نحن نراقب حالة الاقتصاد ليس فقط من شاشات التليفزيون ولكن من الميدان أيضا. هل قمت بتخفيض فائدة ديون صاحب المحل؟ يقول: "أنا ضد الفائدة". إذا خفضت الفائدة، فما هذا العار! إذا كنت ضد الفائدة، فستمحو فوائد ديون المزارعين والتجار! خوض حرب الاستقلال في الاقتصاد .. الآن أنتم تقاتلون ولكن من الذي أوصل البلاد إلى هذه النقطة؟ هل كان السيد كمال يدير هذا البلد لمدة 19 عاما؟ كنت تقودها أنت».

وتابع زعيم حزب الشعب الجمهوري: «اجمع المجلس الاقتصادي والاجتماعي، اجمع العامل، الفلاح، الصناعي، صاحب المعاش، استمع إليهم أولًا، ستصدر تعميما وتقول: لدي 13 طائرة، أبيع 5 أو 6 طائرات، ستقوم بتحويل جميع الضمانات التي قدمتها بالعملة الأجنبية إلى الليرة التركية، إذا اعترض أحد، فلا تخف، فسيكون هذا الأخ بجانبك، وستقول: أريد أن تكون العملة الوطنية للجمهورية التركية محل ثقة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع