إثيوبيا تعلن استعادة مناطق من أيدي جبهة التيجراي في إقليم أمهرة

آبي أحمد

آبي أحمد

كتبت: هبة عبد الكريم

أعلنت الحكومة الإثيوبية أنها نجحت بالتعاون مع قوات الدفاع الوطنية وقوات الأمهرة الخاصة وقوات الأمهرة الشعبية (فانو) وميليشيا الأمهرة في عملية مشتركة، باستعادة السيطرة على مناطق مختلفة في كل جبهات القتال بإقليم أمهرة.

وصرح وزير خدمات الاتصال الحكومي في إثيوبيا، لجس تولو، في بيان له اليوم الأربعاء، أن الجيش الإثيوبي والقوات الخاصة لإقليم أمهرة بقيادة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، تمكنوا من كسر الدفاعات والخنادق المسلحة بالإسمنت لجبهة تحرير تيجراي بمنطقة جاشانا أربيت والسيطرة عليها تماما.

وأضاف الوزير، في البيان، أن المنطقة تعتبر محورًا استراتيجيًا يقطع الطريق عودة قوات جبهة تيجراي إلى الوراء، ومحاصرتها في مثلث محكم، فضلاً عن أنه سيمنع محاولة نقل كل ما تم نهبه من قبل إلى إقليم تيجراي، وفقًا لوكالة «فانا» الإثيوبية.

وأضاف أن الجيش الإثيوبي يتقدم باتجاه مدينة لاليبلا وولديا ووجل طينا في عمق شمال إقليم أمهرة ويحقق انتصارات على مختلف الجبهات.

وأشار إلى أن السيطرة على هذه المناطق ستمكن وتسرع من تحرير مدن ولديا- ديسي وكومبلشا في أقرب وقت: «لقد ألحق الجيش والقوات الخاصة لإقليم أمهرة خسائر كبيرة في صفوف الجبهة».

وأضاف الوزير: «تمكن أيضًا الجيش من تحرير مززو ومولالي وشواروبيت في جبهة شمال شوا».

وأشار إلى أن قوات الجيش الإثيوبي تزحف حاليا نحو تحرير مناطق أخرى في عملية عسكرية واسعة، معتبراً أن جبهة تحرير تيجراي ليست لها القدرة على مواجهة قوات الجيش الإثيوبي.

وقال أيضا إن الحصن الخرساني، الذي بنته الجبهة منذ شهور باستخدام الموارد التي نهبها العدو وإرغام المجتمع المحلي، تم هدمه بمساعدة خطة منسقة للقيادة والتكنولوجيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع