وزير خارجية تركيا يدعو روسيا وأوكرانيا إلى التهدئة وخفض التصعيد

جاويش أوغلو

جاويش أوغلو

ريغا: «تركيا الآن»

دعا وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، كلًا من روسيا وأوكرانيا، إلى التهدئة وخفض التوتر الأخير بينهما، وأكد أن تركيا على اتصال دائم مع الطرفين.

جاء ذلك في كلمته له اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي على هامش مشاركته في قمة وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي «الناتو»، بالعاصمة اللاتفية ريغا، بحسب موقع «خبر ترك» التركي.

وردًا على سؤال بشأن انضمام أوكرانيا إلى لحلف الناتو، قال جاويش أوغلو إن «تركيا تدعم سياسة التوسع في الحلف، وإن الرئيس رجب طيب أردوغان وكلانا نؤكد ذلك في اجتماعات قمة الناتو والاجتماعات الوزارية».

وأجاب جاويش أوغلو، على سؤال: «كيف تقابل الموقف العدواني لموسكو بالمنطقة»، قائلً:ا «نحن على اتصال مع كلا الجانبين، ونوصي بالهدوء ووقف التصعيد. ولقد تحدثت مؤخرًا مع وزيري خارجية البلدين -سيرجي لافروف، ودميترو أيفانوفيج كوليبا- وسيتحدث رئيسنا يوم الجمعة، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأنا سأرى كوليبا هنا اليوم، وغدًا في ستوكهولم. وسأقابل أيضًا لافروف في ستوكهولم غدًا. لذلك نحن على اتصال مع كلا الجانبين وننصحهما بالالتزام بالهدوء وعدم التصعيد».

وعن رأيه بشأن العقوبات المحتملة ضد روسيا، أجاب جاويش أوغلو: «نحن كتركيا لا نعتقد أن العقوبات ستحل المشاكل، في السابق تم تطبيقها على هذا البلد أو ذاك البلد لكنها لم تحلها، فالعقوبات لا تحل المشاكل، ونرى أنه بدلاً من توقيع العقوبات، يجب أن يكون لدينا ردع حقيقي. ما نؤمن به كتركيا هو التوازن الصحيح بين الردع والحوار. لا أحد يستطيع مساعدة أوكرانيا أو أي دولة أخرى إلا من خلال العقوبات».

وتشهد العلاقات بين كييف وموسكو، توترًا متصاعدًا منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في «دونباس».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع