صحفي تركي يحذر: السلطات ستحقق مع باباجان ووزراء سابقين عملوا مع أردوغان

علي باباجان وأردوغان

علي باباجان وأردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

أعلن الصحفي التركي سعيد صفا، أن السلطات القضائية تستعد لفتح تحقيق بحق مجموعة من الأشخاص، على رأسهم رئيس حزب الديمقراطية والتقدم «ديفا» علي باباجان، والناشط الحقوقي عثمان أوجان.

وقال صفا، في تغريدة عبر «تويتر»، إن «هناك وثيقة فخ تم نصبها ضد باباجان، هل سيتم القبض على باباجان؟ هناك عملية كبيرة يتم إعدادها من أجل حزب (ديفا)، هناك أيضًا أسماء مثل مؤسس حزب (المركز) عبد الرحمن كارسلي والمحامي عثمان أوزجان، قد يشمل التحقيق أيضًا وزراء سابقين في حزب العدالة والتنمية».

موضوعات متعلقة

وطالب سعيد صفا، حزب «ديفا»، بتوخي الحذر، مشيرًا إلى أن أحزاب المعارضة الرئيسية، حزب الشعب الجمهوري برئاسة كمال كليتشدار أوغلو، وحزب الخير برئاسة ميرال أكشنار، عليها أيضًا توخي الحذر، لأن الدور سيحين عليها بعد باباجان.

وأكد رئيس حزب الديمقراطية والتقدم «ديفا»، علي باباجان، في وقت سابق أن طوال فترة عمله في الحكومة التركية، كان يسير بجانب الرئيس رجب طيب أردوغان وليس خلفه، وذلك بعدما وصفه الأخير بأنه كالإناء الفارغ.

ووفقًا لما ذكره موقع «صون دقيقة»، قال باباجان في اجتماع حزبه بمدينة إسطنبول التركية، ردًا على أردوغان، «بصفتنا حزب الديمقراطية والتقدم (ديفا) نحن لا نتبع أي شخص، أثناء العمل معه، كنت أسير دائمًا جنبًا إلى جنب وليس خلفه، وعندما سلك الطريق الخاطئ، قلت: أنا غير موجود، تقول قصدير (صفيح) فارغ، السيد أردوغان، هل عملت لمدة 13 عامًا، عملت مع صفيح فارغ؟».

يُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أثناء اجتماعه بمدينة سيرت، وصف رئيس حزب الديمقراطية والتقدم (ديفا) علي باباجان، بالقصدير الفارغ، أي يتكلم كلامًا فارغًا، مشيرًا إلى أنه عندما كان بجانبه لم يكن يستطيع أن يصدر صوتًا (حين كان أردوغان رئيسًا للوزراء).

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع