الولايات المتحدة وحلفاؤها يدينون الاعتقالات واسعة النطاق لأبناء تيجراي

بلينكن

بلينكن

كتبت: هبة عبد الكريم

أعربت 6 دول، من بينها الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، عن قلقها العميق، بشأن التقارير التي تفيد بأن إثيوبيا تحتجز أعدادًا كبيرة من المواطنين على أساس عرقهم، وحثت الحكومة على التوقف عن أفعالها.

واستشهدت الدول بتقارير من اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية بشأن الاعتقالات الواسعة النطاق لأتباع عرق تيجراي، بما في ذلك القساوسة الأرثوذكس وكبار السن والأمهات مع الأطفال.

وقال بيان صادر عن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا واستراليا والدنمارك وهولندا: «يتم القبض على الأفراد واحتجازهم دون توجيه اتهامات أو جلسة استماع في المحكمة، ويقال إنهم محتجزون في ظروف غير إنسانية. ومن المحتمل أن تشكل العديد من هذه الأعمال انتهاكات للقانون الدولي ويجب أن تتوقف على الفور».

وحثت الدول حكومة إثيوبيا على السماح للمراقبين الدوليين بالوصول إلى البلاد دون عوائق. وعبر البيان عن القلق البالغ بشأن انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك العنف الجنسي والتقارير المستمرة عن الفظائع التي ترتكبها جميع الأطراف.

وأكد البيان «من الواضح أنه لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، ونندد بكل أشكال العنف ضد المدنيين في الماضي والحاضر والمستقبل».

وتقاتل قوات تيجراي الحكومة الإثيوبية على مدار العام الماضي، حيث حرضت القوات الفيدرالية في البداية ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، التي هيمنت على السياسة الإثيوبية لما يقرب من 30 عامًا قبل أن يتم تعيين آبي أحمد رئيسًا للوزراء في عام 2018.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع