أردوغان: وسائل التواصل الاجتماعي تهدد الديمقراطية.. وسنكافح ضدها

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

أوضح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن وسائل التواصل الاجتماعي التي وُصِفت كرمز للحرية عندما ظهرت لأول مرة، تحولت إلى أحد المصادر الرئيسية لتهديد الديمقراطية.

وأكد أردوغان، في رسالة فيديو، بعث بها إلى القمة الدولية للاتصالات الاستراتيجية، اليوم السبت، أن التطورات التكنولوجية في العالم والرقمنة تؤثر بعمق على حياة الإنسان، قائلًا «إن أهمية أنشطة الاتصال الاستراتيجي تتزايد في هذه العملية، ونرى أن الأكاذيب، والأخبار المنتجة والمعلومات المضللة تنتشر بسرعة، وعلى الرغم من الشبكات العالمية التي تعتبر نفسها شرعية، فإننا سنواصل بحزم كفاحنا من خلال فهم اتصال مفتوح ونظيف».

وأشار أردوغان إلى أن المعلومات المضللة أصبحت مشكلة أمنية عالمية وليست مجرد قضية أمن قومي، قائلًا: «حياة الملايين شابها الظلام جراء انتشار أنباء مضللة من قنوات التواصل الاجتماعي التي لا تخضع لآلية رقابة فعالة، وإن التضليل لم يعد مسألة أمن قومي فحسب بل تعدى ذلك وبات مشكلة أمن عالمية، وسنقف بكل إمكانياتنا ضد الحملات السوداء التي تكشف الأكاذيب».

وذكر أردوغان أن تركيا اتخذت العديد من الخطوات التاريخية في هذا الصدد، مضيفًا أنه لا يمكن لأي شركة (تواصل اجتماعي) أن تكون فوق القانون بغض النظر عن قوتها المادية ومكانتها الدولية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع