إثيوبيا: المغتربون لعبوا دورًا حاسمًا في صد الضغوط الأجنبية

دينا المفتي

دينا المفتي

كتبت: هبة عبد الكريم

أكدت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان أسبوعي، اليوم الخميس، إعداد برامج مختلفة لتعزيز المشاركة الوطنية للمغتربين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، السفير دينا مفتي، إن الوزارة أجرت تقييمًا للأعمال لمدة 100 يوم، وأن التحول الهيكلي للوزارة قد تم الانتهاء منه بنجاح.

وأضاف السفير أن الهيكل الحالي يأخذ في عين الاعتبار القيود والتحديات للقضايا الوطنية والقارية، وفقُا لوكالة «فانا» الإثيوبية.

وأشار السفير إلى أن عددًا كبيرًا من الإثيوبيين وذوي الأصول الإثيوبية وأصدقاء إثيوبيا يعودون إلى ديارهم استجابة للدعوة التي وجهها رئيس الوزراء، آبي أحمد، من أجل تحديد مليون عودة للوطن.

وقال إن البرامج التي يسرتها الحكومة تهدف إلى تعزيز مشاركة المغتربين في الأنشطة الوطنية الحاسمة بما في ذلك إعادة تأهيل الأشخاص المتضررين من النزاع وإعادة بناء البنى التحتية التي دمرتها الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، على حد قوله.

وذكر السفير أن المهرجانات الثقافية والمعارض وجلسات الزيارة إلى المناطق المتضررة من النزاع والمهرجانات الدينية التي ستقام في لاليبيلا خلال عيد الميلاد، بالإضافة إلى عطلة عيد الغطاس هي من بين البرامج التي تم ترتيبها لإشراك المغتربين في الأنشطة العامة للبلاد.

وأكد السفير أن المغتربين لعبوا دورًا حاسمًا في صد الضغوط الأجنبية وحملات التضليل ضد إثيوبيا وساهموا في دعم مبادرات التنمية في البلاد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع