في اليوم الأول من عام 2022: حكومة أردوغان تفرض زيادة على أسعار هذه السلع

أردوغان

أردوغان

كتبت: أسماء علاء الدين

في الوقت الذي كان الشعب التركي يستعد للاحتفال بعام جديد 2022 وبينما يودع الأتراك عامًا قصم ظهورهم بسبب الغلاء وانهيار الاقتصاد التركي والعملة الوطنية.. دقت الساعة الثانية عشرة مع خبر فرض الحكومة زيادات جديدة على الأسعار..

تأتي هذه الزيادات في الوقت الذي كان الشعب يأمل أن تنخفض الأسعار، وذلك بعد تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي من 18 ليرة تركية إلى 13 ليرة، وأن الأوضاع ستكون على ما يرام نوعًا ما، إلا أن الرئيس أردوغان وحكومته كان لهم رأي آخر دون أدنى مراعاة للشعب الذي لم يعد يحمل نقودًا لشراء رغيف الخبز..

في التقرير التالي نرصد الزيادات التي فرضتها الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان مع أول يوم في 2022:

 

دقت الثانية عشرة: زيادة على منتجات الوقود!

قررت السلطات التركية، أمس الجمعة، فرض زيادة جديدة على منتجات الوقود، طُبقت اعتبارًا من اليوم، وذلك على الرغم من تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة التركية.

ووفقًا لما ذكره موقع «تي 24» التركي، قال اتحاد أرباب عمل محطات إمداد الغاز والنفط، في بيان له، الجمعة: «ستطبق زيادة على أسعار منتجات الوقود اعتبارًا من 1/1/2022، هناك زيادة على الديزل بمقدار 1.29 ليرة تركية، وزيادة بمقدار 61 قرشًا على البنزين، وزيادة بمقدار 78 على غاز المسال، وستنعكس هذه الزيادة على المضخات».

 

حتى النسيان ليس رخيصًا.. غلاء سعر الخمور!

وفي الوقت عينه أعلن رئيس منصة منتجي الخمور في تركيا، أوزجور أيباش، عن زيادة جديدة في أسعار المشروبات الكحولية، تُطبق مع بداية العام الجديد 2022، ونشر قائمة بالأسعار الجديدة، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

ونشر أيباش، قائمة الأسعار المتزايدة للخمور عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»، وقال: «أول زيادة مع العام الجديد هو فرض زيادة 5 ليرات على مشروب فوليم».

 

زيادة 130% على فواتير الكهرباء

ومع بداية أول صباح في 2022، شهدت أسعار فواتير الكهرباء في تركيا، اليوم السبت، ارتفاعًا كبيرًا، إذ ارتفعت بنسبة تتراوح بين 50 % إلى 130%، للاستخدام المنزلي وللشركات في أول أيام العام الجديد.

ونشرت الجريدة الرسمية، قرار مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق الطاقة في البلاد، مفاداه أن أسعار الكهرباء زادت بنحو 50 % للاستخدام المنزلي منخفض الاستهلاك في عام 2022، في حين زادت إلى 130 % للاستخدام الصناعي مرتفع الاستهلاك، مع العلم أنه يختلف السعر المذكور وفقًا لمجموعات التعريفة.

 

غلاء الغاز الطبيعي ينذر بعام بارد!

وحتى يبدو الترحيب بالعام الجديد مختلفًا، شهدت أسعار الغاز الطبيعي في تركيا، ارتفاعًا، إذ فرضت السلطات زيادة بنسبة 25% للاستخدام المنزلي و50% للاستخدام الصناعي، و15% على تعريفة توليد الكهرباء.

وحسب جدول التسعيرة الذي نشرته شركة خطوط أنابيب الغاز التركية الحكومية، «بوتاش»، فإن سعر البيع الذي ستطبقه «بوتاش» على شركات توزيع الغاز للمستهلكين السكنيين في يناير، هو 1860 ليرة للألف متر مكعب من الغاز الطبيعي، بزيادة قدرها 25% مقارنة بالتعريفة الحالية.

وفي تعريفة المشتركين الصناعيين الذين تجاوز استهلاكهم السنوي 300 ألف متر مكعب في شهر يناير، ارتفع سعر ألف متر مكعب من الغاز بنسبة 50% إلى 6 آلاف و300 ليرة، وارتفعت تعريفة توليد الكهرباء بنسبة 15% إلى 5 آلاف و520 ليرة.

 

صوت المعارضة: الترحيب بالعام الجديد لن يكون إلا برحيل أردوغان

لم تنتظر الحكومة التركية أن تمر أيام من العام الجديد، بل قررت من البداية أن تفتتح العام بهذه الصفحة مع الشعب، وبطبيعة الحال كان للمعارضة رأيها المعارض لما يحدث، إذ هاجم المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الجمهوري، فايق أوزتراك، الحكومة، وقال في تغريدة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «سنبدي أطيب التمنيات حتى يجلب عام 2022 السلام، والازدهار، والوفرة والبركة لأمتنا. الحكومة الشخصية لأردوغان لا تمنح حتى فرصة لذلك برفع الأسعار منتجات الوقود. سنتجاوز هذه الأيام الصعبة. بقي القليل».

ومن جانب رئيس حزب السعادة التركي، تمل كرم الله أوغلو، انتقد الحكومة التركية، وقال في تغريدة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «لقد ختمنا الساعات الأخيرة من عام 2021 بأخبار الزيادات الهائلة في الغاز الطبيعي والكهرباء والوقود، واستيقظنا على اليوم الأول من العام الجديد بتطبيق الزيادات، لقد فهمنا مرة أخرى، أن (الترحيب) بعام 2022 لن يكون ممكنًا إلا بوداع هذه الحكومة! وسيكون هذا ممكنًا».

وأكد زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، أن الحكومة تضغط على الشعب، وقال في تغريدة على «تويتر»: «يا أردوغان، إنك ترى الابتسامة الصغيرة لهذا الشعب كبيرة عليهم، لقد زدت عليهم أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي بشكل كبير، وبينما ينهون الناس عامهم، ضغطت أنت على أعناقهم».

وأردف: «إن لم يجد هذا الشعب السلام والراحة، فلن يكون هناك سلام في قصرك ولا في المؤسسات التي أفسدتها، لتكن هذه كلمتي لك في عام 2022!».

 وطالب في إطار ذلك، النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري، أنجين أوزكوتش، بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، على الفور.

وقال أوزكوتش في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «زيادات مجددة على الكهرباء والغاز الطبيعي بالعام الجديد، تركيا تواجه مخاطر تضخم قاسية! يجب أن تكون هناك ثقة في تركيا، يجب على الفور إجراء انتخابات مبكرة».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع