حليف أردوغان يدعو رئيس بلدية إسطنبول لترك منصبه في هذه الحالة

بهتشلي

بهتشلي

أنقرة: «تركيا الآن»

طالب رئيس حزب الحركة القومية التركي المعارض، دولت بهتشلي، رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، بالرحيل عن منصبه، حال ثبوث صحة المزاعم حول تحقيقات الإرهاب في بلدية إسطنبول

وأضاف بهتشلي، خلال اجتماع الكتلة الحزبية بالبرلمان التركي، أن «الذين يزعمون أن عملية التفتيش ليست مشكلة متعلقة برئيس بلدية إسطنبول، أي عقل تفكرون به؟ ألن يسأل رئيس البلدية من يجب تعيينه؟ رئيس البلدية هو المسؤول في جميع الحالات، إذا ثبتت تلك المزاعم لا ينبغي له أن يشغل منصبه لثانية واحدة».

وتابع بهتشلي: «إنها حقيقة قانونية، إنجاز إداري، أن 557 من الأشخاص الذين تم تعيينهم في بلدية إسطنبول على اتصال بمنظمات إرهابية، وأن وزارة الداخلية لدينا هي التي تدير آلية التفتيش، أولئك الذين ينزعجون من هذا، أولئك الذين يحاولون تشويه سمعة وزير داخليتنا، بعيونهم الحمراء، ووجوههم الوقحة، والوقاحة التي لا يمكن إصلاحها، هم الجانب الآخر لتركيا، أعداء الأمة التركية، أين العدالة وأين الأخلاق في ملء البلدية بأعضاء وأعضاء حزب العمال الكردستاني».

وعلق بهتشلي، على وصف رئيس الكتلة البرلمانية لنواب حزب الشعب الجمهوري أوزغور أوزال، لدورات حفظ القرآن للأطفال، بأنها «عقلية القرون الوسطى»، قائلًا: «نائب من حزب الشعب الجمهوري الذي فتح فمه يصف القرآن بأنه يدرب على عقلية القرون الوسطى، إما أنه لا يعرف العصور الوسطى أو لا يعرف القرآن، نتوقع من رئيس حزب الشعب الجمهوري أن يعتذر على الفور لأمتنا الحبيبة، وأن يستغفر الله على هذا التصريح الفاضح، لا يعرفون الدين ولا يعترفون بالدين، العقلية الفاسدة التي تركت صلاة الجمعة للصدفة هي عقلية حزب الشعب الجمهوري نفسها، حفظ الله بلادنا وأمتنا منهم».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع