المرأة الحديدية: أردوغان «خائن» جلب لتركيا الفقر والألم

أكشنار

أكشنار

أنقرة: «تركيا الآن»

هاجمت رئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قائلة «أنت لم تف بوعدك، لقد خنت العقد الذي أبرمناه مع أمتنا. كفى، ليس لك الحق في إلحاق المزيد من المعاناة بأمتنا».

وأضافت خلال في اجتماع مجموعتها الحزبية بالبرلمان التركي، «المذنب نباتي (وزير الخزانة والمالية) الذي أحضرته على رأس الوزارة، يتحدث عن البريق في العيون كلما تسوء أحوال أمتنا. أنا أسألك أيضا، هل تتألق عيناك كلما تسوء أحوال المواطنون؟».

وقالت أكشنار، «في ليلة 31 ديسمبر حدثت زيادة في أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي والضرائب والرسوم والإبر والخيوط، بفضل النهج الإداري للسيد أردوغان وأصدقائه، الأمر الذي يجعل حتى المحتالين يشعرون بالغيرة، دخلنا العام الجديد بارتفاع قياسي في الأسعار. الآن انكشف الوجه الحقيقي لهم. هذه الزيادات القياسية التي تمت دون ضمير هي شهادة على عدم كفاءة الحكومة. الشيء الوحيد الذي ستمنحه هذه الحكومة لتركيا من الآن فصاعدًا هو المزيد من الفقر والمزيد من الألم. يا سيد أردوغان، لقد قمنا بدورنا. لقد حذرناك عدة مرات. كم مرة قلت لك إنك يجب أن تؤسس الثقة في الاقتصاد أولاً، فقلت ليس هناك طريقة أخرى. هؤلاء الناس لم يصوتوا لك لرفع سعر الفائدة. هؤلاء الناس صوتوا لك على أمل أن تتحسن ظروفهم المعيشية، هؤلاء الأشخاص صوتوا لك ليكون لديهم منزل وسيارة».

وتابعت أكشنار: «سواء شئت أم أبيت فلا مفر من إرادة الأمة، سواء كنت غاضباً أو تصرخ، فإن صندوق الاقتراع سيأتي بالتأكيد في يوم من الأيام. سوف تقدم كشف حساب بالوعود التي لم تلتزم بها، تركيا ليس لديها مشاكل لا يمكن حلها. نحن هنا، نحن جاهزون. كن مطمئنًا، سنحلها. لقد حان الوقت تقريبًا، سيأتي صندوق الاقتراع قريبًا جدًا وستختفي هذه السلطة، عندها سيكسب كل مواطن أكثر».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع