تفاصيل شكوى اليونان من استفزازات تركيا للسعودية والولايات المتحدة

وزيرا خارجية اليونان والسعودية

وزيرا خارجية اليونان والسعودية

كتبت: هبة عبد الكريم

قال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، الأربعاء، إنه ناقش الوضع في أوكرانيا ودول البلقان الغربية، مع نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان.

وفي تغريدة على حسابه الرسمي على «توتير»، قال دندياس، إنه أطلع شيرمان على «تصريحات تركيا الاستفزازية الأخيرة».

 

وفي وقت سابق، في حديثه بعد اجتماع مع نظيره السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، في أثينا، وصف ديندياس موقف تركيا من اليونان بأنه «مثال على اللا عقلانية».

وأشار إلى أن خطاب تركيا ضد اليونان «وصل إلى مستوى لم نشهده منذ سنوات، الدولة المجاورة عازمة على تشويه الحقيقة وأي معنى للقانون الدولي، بما في ذلك قانون البحار»، وفقًا لموقع «كاثمريني» اليوناني.

وأكد ديندياس: «إن تركيا تهدد اليونان بالحرب إذا أردنا توسيع مياهنا الإقليمية، كما هو منصوص عليه صراحة في قانون البحار الدولي، اصطفت تركيا عبر جزرنا لأكبر قوة إنزال وأكبر أسطول هبوط في البحر المتوسط، ​​بينما تطالبنا بنزع السلاح من جزرنا، وبعبارة أخرى، أن نتخلى عن حقنا المعترف به في الدفاع عن النفس، على النحو المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة».

وأضاف «يجب على تركيا إثبات إيمانها بالقانون الدولي عمليًا، من خلال البدء في تنفيذه، إن أحد أبسط وأسرع عمليات التنفيذ هو التراجع الفوري عن سبب الحرب والاعتراف الفوري ببطلان ما يسمى بالمذكرة التركية الليبية».

وقال دندياس إن اليونان والمملكة العربية السعودية ملتزمتان بحماية القانون الدولي للبحار والدفاع عنه، بينما يلتزم البلدان بالسلام والاستقرار في دول مثل العراق وليبيا وسوريا، وبدعم مبدأ عدم التدخل في القضايا المحلية لبلدان ثالثة.

وعن الموضوعات الأخرى التي تمت مناقشتها، قال دينياس إن وفدًا سعوديًا سيزور منطقة تراقيا ومدينة أليكساندروبولي الساحلية، كما أعرب عن تقديره لعزم السعودية على إنشاء مكتب للشؤون الاقتصادية في أثينا، وهو مثال على توثيق العلاقة بين البلدين وعزمها على تشجيع الاستثمارات السعودية في اليونان.

وأشار دندياس إلى أن تعزيز هذه العلاقة مهم أيضًا بمعنى أن شبه الجزيرة العربية تضم جسرًا بين البحر المتوسط ​​ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع