إثيوبيا: الإفراج عن السجناء هدفه مراعاة شمولية الحوار الوطني

إثيوبيا

إثيوبيا

كتبت: هبة عبد الكريم

ذكرت وزارة العدل الإثيوبية في بيان لها، أمس السبت، أن قرار الحكومة بالإفراج عن بعض السجناء جاء من خلال مراعاة شمولية الحوار الوطني والإنسانية والرحمة.

وقال وزير العدل الإثيوبي، جيديون طيموتيوس، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، إن الإنسانية والحاجة إلى ضمان شمولية الحوار الوطني قد تم أخذها في الاعتبار عند إطلاق سراح السجناء.

وأوضح أن العفو يختلف عن الصفح في أن العفو يشمل الأشخاص الخاضعين للمحاكمة، لكن لم تتم إدانتهم بعد، في حين يمنح العفو لمن سبق إدانته.

وكانت الحكومة الإثيوبية أكدت، الجمعة، نيتها فتح حوار مع شخصيات من المعارضة السياسية بعد الإعلان عن إطلاق سراح عدد من قادة المعارضة البارزين من السجن بهدف تحقيق انفتاح سياسي وإطلاق حوار وطني شامل.

ويشمل العفو من تم اعتقالهم على خلفيات مشاكل سابقة، وآخرين تم اعتقالهم على خلفية حرب تيجراي، بينهم مؤسس الجبهة سيبهات نغا، البالغ من العمر 87 عاما، وقياديون آخرون فيها، وجوهر محمد ورفاقه من حزب مؤتمر الأورومو الفيدرالي، وإسكندر نيغا مؤسس حزب بالدراس للديمقراطية الحقيقية، وزملاؤه.

وشدد الوزير على أن الحوار الوطني يتم إجراؤه مرة واحدة على مدى سنوات عديدة وأن مثل هذا الحوار الشامل لم يحدث أبدًا في إثيوبيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع