بايدن يدعو آبي أحمد لوقف إطلاق النار في إثيوبيا بعد مقتل مدنيين

آبي أحمد

آبي أحمد

كتبت: هبة عبد الكريم

تحدث الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أمس الاثنين، مع رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، حيث أثار مخاوف بشأن الضربات الجوية في إقليم تيجراي بشمال إثيوبيا، وحث بايدن رئيس وزراء إثيوبيا على التفاوض على وقف إطلاق النار بعد 14 شهرًا من الحرب.

وتأتي هذه الدعوة، بعد 9 أيام فقط من استبعاد الولايات المتحدة رسميًا لإثيوبيا من برنامجها التجاري مع دول إفريقيا جنوب الصحراء بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

وعبر بايدن، عن قلقه من استمرار الأعمال العدائية، بما في ذلك الضربات الجوية الأخيرة، والتى تسببت في سقوط ضحايا من المدنيين ومعاناة.  

ناقش بايدن وآبي أحمد، فرص دفع السلام والمصالحة، بحسب ما جاء في بيان البيت الأبيض.

كما ناقشا سبل تسريع الحوار نحو وقف إطلاق النار عن طريق التفاوض، والحاجة الملحة لتحسين وصول المساعدات الإنسانية عبر إثيوبيا، والحاجة إلى معالجة مخاوف حقوق الإنسان لجميع الإثيوبيين المتضررين، بما في ذلك المخاوف بشأن احتجاز الإثيويين في ظل حالة الطوارئ.

وفي بيان منفصل، قال مكتب آبي أحمد إن رئيس الوزراء وبايدن ناقشا القضايا الحالية في إثيوبيا والعلاقات الثنائية فضلا عن القضايا الإقليمية، وأن آبي أطلع بايدن على الجزء الشمالي من البلاد، وكذلك الجهود التي تبذلها الحكومة لمعالجة القضايا المتعلقة بالمساعدات الإنسانية وحقوق الإنسان وإعادة البناء جهود في المناطق المحررة مؤخرًا.

وقال اثنان من عمال الإغاثة، نقلًا عن السلطات المحلية وشهود عيان، إن ضربة جوية استهدفت معسكرا للنازحين في بلدة ديديبت شمال غربي تيجراي، السبت الماضي، أسفرت عن مقتل 56 شخصا وإصابة 30 على الأقل.

وانخرطت قوات تيجراي والحكومة الفيدرالية الإثيوبية، في صراع منذ نوفمبر 2020، عندما أمر آبي أحمد بشن هجوم عسكري في تيجراي بعد خلافات مطولة حول حكم المنطقة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع