وزير إثيوبي: إسقاط التهم ضد السجناء هدفه حل المشاكل من جذورها

لجسى تولو

لجسى تولو

كتبت: هبة عبد الكريم

قال وزير خدمات الاتصال الحكومي في إثيوبيا، لجسي تولو، إنه كان من الضروري إسقاط التهم الموجهة ضد السجناء، من أجل حل جذور المشاكل الموجودة في إثيوبيا.

وأضاف في تصريح أسبوعي لوسائل الإعلام المحلية، حول القضايا الوطنية الراهنة، أن الحكومة أسقطت التهم الموجهة للمعتقلين، إدراكًا منها بأهميتها من أجل السلام الدائم والوحدة في البلاد، قائلًا إن «إسقاط التهم يتعلق بحل المشاكل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وبناء ديمقراطية آمنة والحفاظ على سيادة إثيوبيا.

وأشار الوزير إلى إسقاط تهم المعتقلين تحت ملف «جوهر محمد وإسكندر نجا»، كانت بسبب إدراك حقيقة أن لديهم عددًا كبيرًا من المؤيدين، مع الإقرار بأن لهم دورًا مهمًا سيلعبونه في المشاورات الوطنية الشاملة.

كما أوضح أن إسقاط قضايا المتهمين في ملف زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، دبرصيون غبراميكائيل، كان بسبب أمور تتعلق بالصحة والشيخوخة.

ووفقًا لوكالة الأنباء الإثيوبية، فيما يتعلق بالمواطنين الذين تم العفو عنهم، قال الوزير «يجب على الإثيوبيين قول (كفى) لأولئك الذين يختبئون تحت ستار هذه القضية، ويؤججون من أجل إثارة الصراع بين الشعب والحكومة إلى توعيتهم للمصلحة الوطنية الدائمة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع