من غزة إلى الفنادق الآمنة.. أسرار هروب قيادات «حماس» من القطاع المحاصر

إسماعيل هنية

إسماعيل هنية

ذكر موقع «Ynet news»، الإسرائيلي، التابع لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، أن 8 من كبار القيادات البارزة في حركتي حماس والجهاد الإسلامي، غادروا قطاع غزة، خلال العام الماضي، ولم يعودوا منذ ذلك الحين. 

وقال الموقع، إن القيادات المقصودة، ذات حضور إعلامي بارز، وكلهم لهم نفوذ كبير داخل مؤسساتها الخاصة، وانتقلوا جميعًا من شوارع غزة المزدحمة إلى مواقع أكثر أمانًا حول العالم، حيث يعيش بعضهم في رفاهية ويدللهم مضيفوهم.

 

إسماعيل هنية

أبرز الأسماء كان الزعيم السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، الذي غادر منزله في مخيم الشاطئ للاجئين متجهًا إلى الفنادق الفخمة فى عاصمة قطر الدوحة.

برّر هنية استقالته بسبب ترشيحه لقيادة حماس - لكن الانتخابات انتهت قبل أشهر قليلة، إضافة إلى ذلك، طلب هنية من السلطات المصرية السماح لزوجته وأطفاله بمغادرة القطاع عبر معبر رفح، وهم يعيشون معه في قطر حاليًا، بحسب «الموقع».

 

خليل الحية

شخصية رئيسية أخرى هي خليل الحية، الذي شغل حتى وقت قريب منصب نائب زعيم حماس في غزة يحيى السنوار، وقد غادر المنطقة المحاصرة قبل عدة أشهر بعد حصوله على ترقية باعتباره رئيس العلاقات العربية والإسلامية في الحركة.

وأضاف الموقع الإسرائيلي، أن من بين القيادات التي غادرت القطاع، صلاح البردويل العضو البارز في الحركة، والذي أخذ إجازة في الخارج، بالإضافة إلى المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري الذي انتقل منذ ذلك الحين إلى المكتب السياسي للحركة. 

كما ذكر بينهم، المستشار الدبلوماسي المخضرم والنائب الشخصي لهنية، طاهر النونو، ولم يبد أي من هؤلاء المسؤولين أي إشارات بخصوص إمكانية العودة إلى القطاع.

 

فتحي حماد

لكن الدوحة ليست الوجهة الوحيدة، حيث أصبحت تركيا الموطن الجديد للرجل المهم في حركة حماس فتحي حماد. وينتمي المسؤول الكبير إلى جناح الصقور للتنظيم، ويقع مقره الرئيسي في شمال القطاع، حيث كان مسؤولًا عن العديد من الاشتباكات العنيفة مع إسرائيل.

واعتاد حماد، أن يكون أيضًا رئيسًا لمجموعة مسؤولة عن تنفيذ هجمات ضد إسرائيل، حيث دعا الفلسطينيين في الضفة الغربية لقتل الإسرائيليين باستمرار.

وانتقل المسؤول الحمساوي إلى إسطنبول في سرية تامة تقريبًا، ويتنقل الآن بشكل متكرر بين العاصمة التركية وبيروت.

كما أن الخروج من غزة لم يغب عن الجهاد الإسلامي، وكان اثنان من قيادات التنظيم في قطاع غزة هما نافذ عزام ومحمد الهندي قد غادرا غزة سرًا منذ فترة؛ عزام في سوريا وربما في بيروت أيضًا، في حين جعل الهندي إسطنبول وطنه الجديد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع