مجلة ألمانية: خوف أردوغان من الانتخابات هو سبب ارتفاع التضخم

أردوغان

أردوغان

برلين: «تركيا الآن»

تحدثت مجلة «Wirtschaftswoche»، الألمانية، عن الأزمة الاقتصادية في تركيا، موضحة أن «سبب ارتفاع التضخم ليس القوى الخارجية، بل هو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي لا يرفع أسعار الفائدة بسبب قلقه من انتخابات 2023».

وكتبت الصحفية الألمانية «Malte Fishcer»، في مقال لها: «يتضاءل الدعم لأردوغان، بسبب البؤس الذي يعيش فيه الشعب التركي، ويتزايد التضخم بسرعة، لكن البنك المركزي يقاوم رفع أسعار الفائدة، ويمتد آثار هذا إلى أوروبا، ويخشى أردوغان على الأرجح أنه في حالة ارتفاع أسعار الفائدة ستتعطل عجلة الاقتصاد، وبالتالي لن يتمكن من الفوز في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في يونيو 2023 على أبعد تقدير».

جاء في المقال، أن أردوغان يختار إدارة البنك المركزي بنفسه، ويطردهم إذا تمردوا على نصيحة سعر الفائدة، وأن الأزمة في تركيا هي نتيجة تسييس المصالح وليس هجوم القوى الخارجية، كما يحاول أردوغان إقناع شعبه.

وأكدت المجلة، أن «انخفاض الليرة التركية زاد من تكلفة الواردات، وأدى إلى إفقار الشعب التركي، وجعل من الصعب الموافقة على سياسات أردوغان، وأن رفع أردوغان الحد الأدنى للأجور بنسبة 50 % لتهدئة الناس، لم يتغير شيئًا في القوة الشرائية الفعلية، لأن الشركات بدأت في عكس تكاليف العمالة الإضافية وزيادة أسعار المواد الخام، ويرى الاقتصاديون أن التضخم سيرتفع في تركيا إلى 40 % بنهاية الشهر الحالي، وسيرتفع إلى 50 % في الأشهر المقبلة، كما أن الضغط الهبوطي على الليرة سيزداد أيضًا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع