السلطات الإثيوبية تطلق سراح 25 سودانيًا محتجزًا في بني شنقول

آبي أحمد ودقلو

آبي أحمد ودقلو

كتبت: هبة عبد الكريم

أطلقت السلطات الإثيوبية، اليوم الأحد، سراح 25 سودانيًا كانوا مسجونين بإقليم بني شنقول، المتاخم للحدود السودانية، بالتزامن مع زيارة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، محمد حمدان دقلو، إلى أديس أبابا.

وذكرت قوات الدعم السريع السودانية التي يرأسها دقلو، في بيان «أطلقت السلطات الإثيوبية سراح (25) مواطنا سودانيا مسجونين بإقليم بني شنقول، بالتزامن مع زيارة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو»، وفق موقع «أخبار السودان».

ووصل نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع، إلى العاصمة الإثيوبية، أمس السبت، في زيارة رسمية تستغرق يومين. وتعد هذه أول زيارة لمسؤول سوداني رفيع منذ توتر العلاقات بين البلدين بسبب الخلافات الحدودية في منطقة الفشقة المتنازع عليها بينهما.

وشهدت العلاقة بين الخرطوم وأديس أبابا توترات نهاية عام 2020 على خلفية إعادة انتشار الجيش السوداني في مناطق تعتبرها إثيوبيا جزءا من أراضيها، في أزمة تخللتها مناوشات مسلحة. وفيما تؤكد الخرطوم أنها استردت مناطق سودانية، استولت عليها إثيوبيا عام 1995، طالبت أديس أبابا بعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه لحل النزاع سلميا.

ويرفض السودان المطلب الإثيوبي، مؤكدا أن جيشه داخل أراضيه ولن يغادرها، وأن قضية الحدود محسومة وفقا لاتفاقيات دولية وثنائية بين البلدين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع