أردوغان يتهم المعارضة التركية بالتآمر ضد الديمقراطية

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن حزب الشعب الجمهوري ومن يرأسه، يلعبون لعبة ضد تأصيل الديمقراطية وزيادة القوة الإقليمية والعالمية في تركيا، على حد تعبيره.

وقال أردوغان، في كلمة له اليوم الخميس، في الاجتماع الموسع لرؤساء المحافظات التابعة لحزب العدالة والتتنمية، «لسوء الحظ، أصبح حزب الشعب الجمهوري وقائده مدربين على اللعبة التي لعبت ضد تأصيل الديمقراطية وزيادة القوة الإقليمية والعالمية في بلدنا. لقد اقتربت ولادة تركيا العظيمة والقوية. من السهل علينا محاربة خصومنا الذين نعرفهم في منطقتنا وفي العالم. بغض النظر عن الأساليب المستترة التي يستخدمونها، فنحن نعرفها، مهما عانت تركيا لقرون، فقد عانت من الصراع الداخلي واللكمات الداخلية. واليوم نعاني من نفس المشكلة».

وأردف: «لسوء الحظ، أصبح حزب الشعب الجمهوري وقائده مدربين للعبة التي لعبت ضد تأصيل الديمقراطية وزيادة القوة الإقليمية والعالمية في بلدنا. وعلى الرغم من أننا لا نتنازل عن مسيرتنا نحو أهدافنا، لا يسعنا إلا أن نشعر بالحزن بسبب هذا الوضع المحزن».

وأضاف: «نود أن نرى معارضة في السياسة يمكننا التنافس معها بأعمالنا. لسوء الحظ، كانت لدينا معارضة مثل كليتشدار أوغلو معارضة لحظنا. في الأيام الأخيرة، كان كليتشدار أوغلو يتحدانا بقدر ما يستطيع. يئن كثيرًا ليقف أمامي (المناظرات بالتليفزيون)، مع أننا تواجهنا كثيرًا في صناديق الاقتراع. لقد تواجهنا كثيرًا مع السيد كليتشدار أوغلو، بشكل مباشر وغير مباشر 10 مرات. وفي المرة العاشرة، قمنا بدفنه (سحقناه) في صندوق الاقتراع».

وأردف: «مهمتنا هي الأمة ونحن نواصل مع أمتنا. لا علاقة لنا بالطاولات المستديرة، ما الذي تناقشه في اجتماعات الطاولات المستديرة. لا شيء يخرج من تلك الطاولة. لماذا لا تأخذ حزب الشعوب الديمقراطي معك؟ ما الذي حدث أسفل الطاولة؟ ربما تذهب في زيارة الآن وتزور (حزب الشعوب) حتى لا يدركوا أنه قد تم نسيانهم. نواصل السير مع حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية وحزب الوحدة الكبير. رغم كل الهزائم الانتخابية الموجهة إليه، إلا أنه لم يكمل بعد المهمة الموكلة إليه».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع