بعد تعليق عضويتها بمجلس أوروبا.. رئيس روسيا السابق: هذه فرصة لتنفيذ الإعدام

الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف

الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف

موسكو: «تركيا الآن»

رحب الرئيس الروسي السابق، دميتري ميدفيديف، بقرار مجلس أوروبا تعليق عضوية روسيا، قائلًا: «هذا فرصة جيدة لتطبيق عقوبة الإعدام في روسيا، كما تعد سببًا جيدًا  لإغلاق أبواب المجلس تمامًا».

وقال ميدفيديف، في تصريحات له بشأن الغزو الروسي الأوكراني، «إن العملية ستستمر حتى تتحقق جميع النتائج التي صرح بها فلاديمير بوتين»، بحسب موقع «جمهورييت» التركي.

وأثناء حديثه أيضًا عن العقوبات التي فرضها الغرب، أوضح ميدفيديف أنه «لم يتأثر» بالعقوبات المفروضة عليه، وأنه لا يملك أموالًا في حسابات بنكية أجنبية أو يمتلك عقارات في الخارج.

وقال ميدفيديف: «في حين أن العقوبات ساعدت روسيا على استقامتها، فإن روسيا لا تحتاج إلى علاقات دبلوماسية»، مشددًا على ضرورة قطع السفراء الروس جميع العلاقات مع الدول التي تفرض عقوبات، وقال: «الآن يمكننا فقط النظر إلى بعضنا البعض من خلال نطاق الأسلحة».

ووصف قرار مجلس أوروبا بتعليق عضوية روسيا من المجلس، بالقرار الغير عادل، مشيرًا أن هذا القرار قد يكون سببًا جيدًا لإغلاق أبواب المجلس تمامًا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع