الأمم المتحدة: نزوح 845 ألف شخص من ديارهم بسبب الجفاف بين إثيوبيا والصومال

ستيفان دوجاريك

ستيفان دوجاريك

كتبت: هبة عبد الكريم

قال متحدث أممي، إن الجفاف بين إثيوبيا والصومال أدى إلى نزوح 845 ألف شخص من ديارهم، ونفوق أكثر من 1.5 مليون رأس من الماشية في إثيوبيا وحدها.

وقال ستيفان دوجاريك، كبير المتحدثين باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء «نحن وشركاؤنا (في المجال الإنساني) نرفع مستوى المساعدة للأشخاص المتضررين من الجفاف، ووصلنا إلى أكثر من 2.7 مليون شخص بالمساعدات الغذائية في إثيوبيا. وقد نزح الآن حوالي 175 ألف شخص من ديارهم».

وأشار دوجاريك إلى إرسال أكثر من 120 طنًا من الأدوية والإمدادات الأخرى الشهر الماضي إلى المناطق المتضررة من الجفاف في إثيوبيا «ويقوم العاملون في المجال الإنساني بتوزيع أغذية علاجية لعلاج الأطفال المصابين بسوء التغذية»

وقال إن 4.5 مليون شخص تضرروا في الصومال وفر نحو 670 ألفا من ديارهم. وفي بعض المناطق الأكثر تضررا، ارتفعت أسعار المياه بنسبة 72 % مقارنة بنوفمبر عام 2021.

وأضاف أن ما يقرب من نصف الأطفال دون سن الخامسة، أي أكثر من 1.4 مليون طفل، سيعانون على الأرجح من سوء التغذية الحاد بسبب استمرار الجفاف.

وقال «على الرغم من الدعم المقدم من المانحين وغيرهم، هناك حاجة ماسة إلى تمويل إضافي حيث من المتوقع أن تزداد الاحتياجات بشكل أكبر»، مشيرا إلى أن خطة الاستجابة الإنسانية للصومال، التي تسعى لجمع ما يقرب من 1.5 مليار دولار أمريكي لمساعدة 5.5 مليون من الصوماليين الأكثر ضعفا، تم تمويلها بنسبة 3.3 % فقط.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع