أردوغان من قمة «الناتو»: تركيا لن تعترف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم

أردوغان

أردوغان

بروكسل: «تركيا الآن»

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن تركيا تواصل دعمها لوحدة وسيادة أوكرانيا، مشيرًا إلى أن أنقرة لن تعترف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الطارئ لقادة حلف شمال الأطلسي (الناتو): «لقد ذكرنا في كل مناسبة أننا لن نعترف بضم شبه جزيرة القرم. يستمر دعمنا لوحدة أراضي الناتو. روسيا وأوكرانيا جارتان لنا في البحر الأسود ونحن على اتصال مكثف مع البلدين من أجل إنهاء الحرب في أسرع وقت ممكن ونتابع المفاوضات وندعمها عن كثب»، وفقًا لموقع «تي آر تي خبر» التركي.

وأردف: «يجب أن تكون سيادة أوكرانيا واستقلالها على رأس الأولويات. إننا ننظر بتفاؤل حذر إلى التقدم في المفاوضات والمحادثات. منذ بداية الحرب، نستخدم الصلاحيات الممنوحة لبلدنا بموجب اتفاقية مونترو لتخفيف التوتر في البحر الأسود».

وفيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية المقدمة من تركيا إلى أوكرانيا، قال أردوغان: «لقد أرسلنا 56 شاحنة مساعدات إنسانية إلى المنطقة وما زلنا نقوم بذلك. اقترب عدد الأوكرانيين الذين دخلوا تركيا من 60 ألفًا. سوف تستمر مساعداتنا الإنسانية».

موضوعات متعلقة

وتابع: «لقد استضفنا أكبر عدد من اللاجئين في العالم على مدار السنوات الثماني الماضية. نحن نتفهم جيدًا الصعوبة التي يواجهها أصدقاؤنا. نحن نعلم جيدًا من تجاربنا السابقة المريرة أن المجتمع الدولي لا يعطي اختبارًا جيدًا فيما يتعلق بحماية اللاجئين. نأسف لأن الأشخاص الذين يضطرون إلى مغادرة وطنهم وبلدهم يتعرضون للتمييز على أساس لونهم ولغتهم ومعتقداتهم وثقافتهم. على الجميع، وخاصة الدول الأوروبية، دعم اللاجئين الذين يأتون إلى منازلهم. وكتركيا سنستمر في في الوقوف إلى جانب المحتاجين دون تمييز في إطار فهمنا للحضارة التي تعتبر الإنسان أشرف المخلوقات». 

وشدد على أنه سيواصل المشاورات مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الأوكراني، فولديمير زيلينسكي، مشيرًا إلى أن الجهود تنصب حاليًا على عقد لقاء بينهما لإحلال السلام، وقال: «يريد زيلينسكي شخصيًا وساطة تركيا. لقد اتبعنا دائمًا سياسة السلام، وسنعمل من أجل السلام. إذا جاء طلب إيجابي أو عرض للوساطة التركية ، فنحن مستعدون لذلك. قلنا إننا مستعدون لاتخاذ هذه الخطوة». 

وأضاف: «يجب على الناتو أن يتصرف بنهج واقعي واستراتيجي. لقد لفت الانتباه بشكل خاص إلى مبدأ عدم قابلية الأمن للتجزئة. ستستمر تركيا في المساهمة في إجراءات الردع والدفاع لحلف الناتو على أساس تضامن الحلف. نتوقع التضامن نفسه من حلفائنا».

وتوجه أردوغان بالشكر في إطار ذلك إلى أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرج، لعقد هذا الاجتماع الطارئ في ذلك الوقت الحرج وهنأه على تمديد ولايته.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع