وزير الخارجية التركي: دول من الناتو تعارض انضمام أوكرانيا وجورجيا للحلف

جاويش أوغلو

جاويش أوغلو

الدوحة: «تركيا الآن»

أدلى وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بتصريحات في الجلسة الافتتاحية لمنتدى الدوحة العشرين، في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال جاويش أوغلو بشأن الصراع الروسي الأوكراني، «نحن وسطاء، وفي هذه المرحلة يجب أن نكون محايدين. لن يكون من الصواب الإدلاء بتعليق. مهمتنا هي مساعدة الطرفين على حل هذه المشكلة. في النهاية، سيقرر زيلينسكي وبوتين. نريد أن نجمعهما معًا».

وأوضح: «أدركت أوكرانيا أنها لن تصبح عضوًا في الناتو، ولن تكون كذلك. يعارض العديد من دول الناتو عضوية أوكرانيا وجورجيا. فهمتْ أوكرانيا ذلك بوضوح. أوكرانيا ليس لديها فرصة للاختيار بين الغرب وروسيا. يجب أن تكون هناك سياسة توازن. نحن أيضًا أعضاء في الناتو. نحن نعمل مع روسيا في العديد من القضايا الصعبة. ينبغي لأوكرانيا أيضًا أن تتبع سياسة أكثر توازنًا. الوضع الحالي يؤثر علينا جميعًا. لدينا علاقات ممتازة مع كلا الطرفين. وقعنا اتفاقية تجارة حرة مع أوكرانيا.. يؤثر هذا الوضع علينا جميعًا، وليس نحن فقط. يجب أن نجد حلًا في أسرع وقت ممكن».

موضوعات متعلقة

وأضاف جاويش أوغلو: «وصلت (إس-400) بالفعل إلى تركيا. قال أحدهم إنه ينبغي إعطاء (إس-400) لأوكرانيا. هذا غير وارد. هل تركيا بحاجة لمزيد من أنظمة الدفاع الجوي؟ بالطبع هناك. إذا لم نتمكن من الحصول عليها من حلفائنا، فسننتقل إلى مصادر أخرى. الآن يمكننا إنتاج أكثر من 70% من احتياجاتنا. سيكون لدينا أيضًا نظام دفاع جوي. في هذا السياق، ما زلنا نعمل على بدائل أخرى. التقى رئيسنا مع نظيريه الفرنسي والإيطالي. الآن هاتان الدولتان أكثر جدية في الإنتاج المشترك في تركيا أو بيع أنظمة الدفاع الجوي الخاصة بهما لنا. نحن نفكر في كل خيار تالٍ. ومع ذلك، فإن خيارنا الأول هو دائمًا حلفاؤنا. بلدنا دولة ذات سيادة وعلينا توفير احتياجاتنا. أولويتنا الأولى هي أوروبا، ولكن ماذا سنفعل إذا لم يتم بيعها لنا بعد كل شيء؟ اتصل بوريس جونسون برئيسنا، ويمكننا الحصول على جميع احتياجاتنا منهم، لكن هذا ليس هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية أخرى. ماذا علينا أن نفعل وننتظرهم حتى يقتنعوا باحتياجاتنا الملحة؟».

وتابع الوزير التركي: «قلنا هذا قبل حدوث هذه الأزمة. ستستمر أزمة اللاجئين. سيزداد عدد الأشخاص الذين يغادرون بلادهم.. سنسمح بكل نشاط قانوني في بلدنا ونمنع كل نشاط غير قانوني. جوابي بسيط جدًا نحن لا نشارك في العقوبات الأوروبية. إذا جاء الروس إلى تركيا كسائحين، فلا بأس بذلك. إذا جاء الأوكرانيون، فلا مشكلة مرة أخرى. طالما أنهم يأتون إلى تركيا بشكل قانوني، فلا توجد مشكلة».

واختتم جاويش أوغلو حديثه قائلًا: «تحتل تركيا المرتبة الأولى دائمًا في المراكز الخمسة الأولى عندما يتعلق الأمر بأنشطة الناتو. نحن حلفاء في الناتو. لطالما كانت هناك خلافات في الرأي حول التصريحات المشتركة أو الردود على روسيا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع