أيها الفاسدون... نحن نراكم!

داود الفرحان

داود الفرحان

ما الذي جعل التجربة السنغافورية في مكافحة الفساد الكلي في الستينات من القرن الماضي نموذجاً يُدرس في الجامعات؟

الفصل الأول في هذا التطور الذي جعل سنغافورة تحتل مرتبة متقدمة عالمياً في مكافحة الفساد طبقاً لتصنيفات منظمة الشفافية الدولية السنوية، هو بسبب الإدارة الناجحة لرئيس وزراء هذه الجزيرة الآسيوية الصغيرة «لي كوان يو» الذي حكم بلاده لمدة 30 عاماً متصلة.

بدأت حملة الحرب على الفساد والفقر في سنغافورة بالتحقيق مع رئيس الدولة نفسه وأفراد أسرته وأقاربه ثم جميع الوزراء وكبار رجال الدولة والأثرياء ليجيبوا كلهم على سؤال واحد هو: من أين لك هذا؟

أحد الأمثلة السيئة في ملف الفساد كان وزير البيئة السنغافوري، وهي وزارة فقيرة قياساً بوزارات ثرية مثل التجارة والدفاع والخارجية والداخلية والمالية والاتصالات. وتبين من الاتهامات الموجهة إليه أنه قام برحلة عائلية إلى إندونيسيا على نفقة مقاول كان يبني منازل لموظفي وزارة البيئة. ولم يكتف الوزير بذلك فحصل على منزل كبير هدية من المقاول وقرض باسم والده تحت ضمان المقاول العفريت نفسه.

اعتمدت سنغافورة في «ثورتها الأخلاقية ضد الفساد» على شعار رفعه رئيس الوزراء لي كوان يو، وهو «إذا أردت أن تنشئ حكومة جديرة، فلا بد أن تُسلّم زمام المسؤولية فيها إلى أشخاص جديرين بالمناصب».

ما الفرق بين الجدارة والكفاءة؟ الشخص الجدير بالمنصب - مثلاً - لا يمكن أن يكون فاسداً وإلا فهو غير جدير، بينما الشخص الكفؤ يمكن أن يكون فاسداً لأن الكفاءة لا تمنع الفساد.

بين 2006 - 2014 وقعت حكومة نوري المالكي رئيس وزراء العراق عقداً مع إحدى الشركات السويسرية لتجهيز وبناء وتشغيل مصفاة للنفط بطاقة إنتاجية قدرها مائة وخمسون ألف برميل يومياً في محافظة ميسان (جنوب العراق) بقيمة ستة مليارات وخمسمائة مليون دولار. ويقول الدكتور المهندس مثنى كبة، وهو صاحب شركة هندسية في سويسرا، إنه شعر بالسرور لأن مركز الشركة المنفذة هو في نفس المدينة السويسرية التي يسكنها. إلا أنه لم يسمع باسم هذه الشركة رغم أنه يعرف جميع الشركات العالمية العاملة في هذه المدينة الصغيرة التي لا يزيد عدد نفوسها عن ثلاثين ألف نسمة، ولذا بحث عنها في دليل الهاتف الثابت ولم يجدها. وتبين بأن الحكومة العراقية تعرضت، برضاها أو عمولاتها، لعملية نصب كبرى بمبلغ ستة مليارات وخمسمائة مليون دولار من قبل شركة وهمية ليس لديها أي كيان ملموس ومنظور في سويسرا، ولم تقم بأي نشاط في مجال النفط أو تصفيته، وغير مؤهلة لتنفيذ مصفى نفط بهذه التكلفة الخيالية... وضاعت المليارات.

يبقى أن نتساءل أين خبراء وزارة النفط العراقية قبل توقيع هذا العقد؟ وكيف رست مناقصة سرية على شركة رأسمالها لا يزيد على 400 ألف دولار لإقامة مصفى بستة مليارات دولار ونصف المليار؟ وماذا فعلت سفارة العراق في سويسرا لتتأكد من جدارة هذه الشركة؟ وعلى من ستشتكي الحكومة العراقية، إذا اشتكت أصلاً، وكل المتهمين مجهولو العنوان والإقامة؟ النتيجة: لا أحد يحاكم المسؤولين عن الفساد في العراق الديمقراطي الفيدرالي الميليشياوي.

السلاح لا يحل المشاكل... بل إنه يزيدها إشكالاً واشتعالاً. وهي نظرية تبناها، وطبقها، وانتصر بها، المهاتير غاندي زعيم الهند العظيم ورجل السلام الأول في عصره. لكن الشعوب والأمم والملل قد لا تجد أمامها في حالات معينة، مثل الاحتلال الأجنبي والاضطهاد الإنساني أو الديني أو المذهبي أو العرقي أو العشائري إلا الكفاح المسلح بعد أن يفشل الكفاح السلمي في تحقيق أهدافها.

لقد أسعدنا أن مجموعة مستنيرة من شباب بغداد قاموا بمبادرة جميلة قبل سنوات قليلة ضد الإرهاب والفساد المالي الذي أهّل العراق لاحتلال أحد المراكز الثلاثة الأسوأ في سلم الفساد طبقاً لجداول منظمة الشفافية الدولية. لقد اختار الشباب عبارة «أنت التالي!» عنواناً لحملتهم التي أطلقوها على صفحات «فيسبوك» ثم توجهوا إلى ساحات بغداد ليَخِطوا شعاراتهم عليها ويرفعوا اللافتات فيها. وكالعادة تعرضت الحملة لاتهامات من قبل بعض الأحزاب الحاكمة بأنها تدافع عن طائفة معينة رغم أن القائمين عليها من الشباب يحملون أفكاراً تشجِّع على الابتعاد عن التكتلات الفئوية. ولم يكتف الشباب باللافتات، بل تحركوا لزيارة الجامعات وشارع المتنبي الذي يزدحم بالمكتبات وأرصفة بيع الكتب، وبعض النوادي الثقافية والأدبية والجمعيات لكسب تأييد المزيد من أقرانهم ودفعهم إلى كسر الصمت على انتشار الفساد والموت المجاني. فالفكرة الرئيسية للحملة هي إشعار الآخرين بضرورة التحرك للوقوف بوجه الإرهاب والفساد.

أما النموذج المبهر الثاني الذي شهدته بغداد قبل ثماني سنوات فهو عن فنانين عراقيين اجتهدوا في ابتكار طرق غير مألوفة للاحتجاج على فساد السلطة وتدهور الخدمات. فمن أعلى بناية مُطلة على نهر دجلة والمنطقة الخضراء، مقر الحكومة والبرلمان ومنازل المسؤولين، تسلل رسام شاب إلى أعلى دور ووصل إلى «المطعم التركي» المهجور، الذي تحول في انتفاضة أكتوبر (تشرين الأول) قبل أكثر من عامين إلى «علامة مسجلة» لانتفاضة تطالب بوطنٍ ضاع وسط عمالة وفساد وإرهاب الحكومات المتعاقبة والميليشيات الموالية لإيران. ورسم الشاب على الجدار عيناً كبيرة وخط على جانبيها عبارة ضخمة باللهجة العامية العراقية تقول: «أكدر أشوفك» أي «أقدر أن أراك». وفي وقت قصير جذبت العين الكبيرة انتباه العراقيين، وخاصة من يعبر جسر الجمهورية المجاور للبناية، وبدت كما لو أنها تراقب الخارجين والداخلين إلى المنطقة الخضراء. وتضاربت آراء الناس في شأن العين. ووصفت مواقع التواصل الاجتماعي اللوحة بأنها حدث عجيب، وكتب مدوّنون تعليقات في شأن نظرة «بالأبيض والأسود» ترمق عابري الجسر، وعلى وجه التحديد الذاهبين إلى المنطقة الخضراء، وتحذر من أنها تستطيع أن تراهم «أينما ولّوا وجوههم».

بذكاء وضع الرسام سجاد عباس العين الكبيرة في جهة المطعم المقابلة لمقر الحكومة العراقية، بينما الجهة الخلفية لها تواجه تماماً نصب الحرية الشهير للفنان الراحل جواد سليم. ولكن بعد أن هاجمه بعض المنافقين في الصحف، بدأ الرسام سجاد يكتشف أنه قد يواجه أخطاراً. وهو يشير إلى أنه تلقى مكالمة هاتفية من ضابط كبير في قيادة عمليات بغداد يطلب مقابلته. وافق، وذهب إلى ثكنة عسكرية لمقابلة الضابط الذي سأله عن قصده من العين وما «تستطيع أن تراه». وحذره من أن أحزاباً وجماعات دينية على وشك أن «تُكفّره» لأن العمل الفني يُفسر على أنه دجل، كما أن العين التي رسمها سجاد «رمز شيطاني»! أما ختام اجتماع سجاد مع الضابط فكان أمراً بإزالة عمله الفني، وتم ذلك بالفعل.

العراقيون يبحثون عن شبح «لي كوان يو» ليسأل من تعاقب على حكم العراق منذ 2003 إلى اليوم: من أين لكم هذا؟

 

داود الفرحان نقلًا عن «الشرق الأوسط» اللندنية

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع