متوالية سقوط تنظيم «الإخوان»

مقالات جبريل العبيدي

مقالات جبريل العبيدي

متوالية السقوط لتنظيم الإخوان لم تتوقف عند سقوطهم المريع في رابعة مصر العرب، بل توالى السقوط المريع في السودان وتونس، إلى أن جاء المغرب حيث سقط تنظيم الإخوان بواجهته السياسية (حزب العدالة والتنمية)، بعد أن فشل في الحصول على مقاعد تمكنه من الحكم مجدداً، فـ«الجماعة» المتسترة بأحزاب سياسية تسقط في أغلب الدول العربية، بعد أن لفظتها الشعوب، وكشفت كذبها فبدأ خريفهم هذا العام باكراً.

ورأينا كيف أن «الحمامة الزرقاء» هزم «المصباح» الإخواني، فقد استطاع حزب التجمع الوطني للأحرار صاحب شعار «الحمامة الزرقاء» هزيمة حزب العدالة والتنمية، الواجهة السياسية لتنظيم الإخوان في المغرب، حيث حلّ في المرتبة الثامنة، بعد حصوله على 12 مقعداً فقط، وفقد الحزب معظم مقاعده في مجلس النواب، وشكّلت هذه النتائج مفاجأة حتى لدى المتنبئين بهزيمة «العدالة والتنمية»، فقد كانت التوقعات أنه سيحل ضمن الأحزاب الثلاثة الأولى، ولكنه عاد إلى المربع صفر محل الاستحقاق الحقيقي له، فقد خسر حزب العدالة والتنمية 90 في المائة من مقاعد البرلمان التي كان يوماً ما يتربع عليها.

هزيمة قاسية لـ«العدالة والتنمية»، الذراع السياسية الإخوانية في الانتخابات المغربية، بعد عشرية قضاها في رئاسة الحكومة، وتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار، ما يعكس الحالة والمزاج الشعبي الذي سئم أكاذيب وفشل تنظيم الإخوان بشتى أشكال تلونه في إدارة الدولة، ما جعلهم عرضة لتصويت عقابي من الشعب الذي كشف خداعهم وأكاذيبهم.

صدمة السقوط في الانتخابات كما قال البعض ستجعل جزءاً من الإخوان يتهم قيادته بالفشل، وجزءاً آخر سوف ينشق عن تنظيمهم أو يعلن الاستقالة، وجزءاً ثالثاً انتهازياً وفاسداً يحاول التموضع من جديد، ورابعاً يشكك في نزاهة الانتخابات برمتها وهؤلاء لديهم إعلام وصفحات وجيوش إلكترونية.

محاولات تنظيم جماعة الإخوان نشر أكذوبة المظلومية، التي استطاعت في الماضي خداع الشعوب، باتت اليوم مفضوحة وغير مقنعة للكثيرين، بل ومحل سخرية، خاصة بعد انحسار دور التنظيم العالمي للإخوان حول العالم، بل أصبح مصدر إزعاج دولي حتى على مَن صنعه واستخدمه في الماضي.

الهزيمة القاسية والمدوية لأحزاب الإخوان والإسلام السياسي في بلاد العرب، هي بداية انهيار مشروع المرشد الذي زرعه حسن البنا وسقى زرعه سيد قطب، وتابعت نموه مخابرات أجنبية جعلت من التنظيم حصان طروادة داخل بلدانهم لمحو مفهوم الدولة الوطنية، وتمزيق خرائطها الجغرافية، انتهت الجماعة «الحاكمة» بعد قرابة عام من فكرة تبلورت في أحزاب سياسية فشلت في الحكم بالعدل، بل عجزت عن تحقيق أدنى درجات العدالة التي جعلتها شعاراً في جميع أحزابها في بلاد العرب، حيث تنوّعت الأسماء بين «العدالة والتنمية» و«العدالة والبناء» و«العدالة والحرية» و«العدالة والإصلاح» وجميعها مسميات لتنظيم واحد هو جماعة الإخوان «المسلمين».

والغريب في الأمر أن تنظيم الجماعة الذي تلوّن في أحزاب متعددة الأسماء في بلاد العرب، استطاع في العشرية الماضية السوداء أن يصل للحكم في بعض هذه البلاد، ورغم زعمه الحكم بما أنزل الله، فإن التنظيم وعبر أحزابه الحاكمة لم يستطع أن يطبق مفهوم «الحاكمية» كما نسخه لهم سيد قطب عن كتب أبو الأعلى المودودي الصحافي الباكستاني صاحب فكرة كتاب سيد قطب «معالم في الطريق»، الذي كفّر فيه قطب المجتمع، وطالب بالهجرة منه، ثم العودة إلى قتاله، ضمن سلسلة من الأفكار الضالة المضلة التي كان سيد قطب ينشرها قبل إعدامه قبل نصف قرن.

متوالية سقوط الإخوان ستستمر في جميع بلدان العالم، حتى يتلاشى هذا التنظيم الضال المضل، الفاسد المفسد للعقول فها هم شباب المغرب يثبتون ذلك بوضعه في ذيل قائمة الخاسرين.

د. جبريل العبيدي – كاتب وباحث ليبي – نقلا عن «الشرق الأوسط»

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع