واشنطن وعودة الاتحاد السوفياتي!

طارق الحميد

طارق الحميد

لا يبدو أن الولايات المتحدة ممسكة بزمام أي ملف من الملفات الكبرى حتى الآن، من الملف الأفغاني إلى الملف النووي الإيراني، إلى الأوكراني، والآن الأزمة في كازاخستان، ويضاف إلى ذلك الاستهداف المستمر في العراق، والحدود السورية.

وقد يقول قائل؛ هذا كله شأن خارجي وغير مهم للأميركي، لكن الأمر نفسه ينطبق على الملفات الداخلية الأميركية، وخصوصاً مع اقتراب الانتخابات النصفية التشريعية هناك، وطريقة التعامل مع «كوفيد 19» داخلياً للآن.

ووسط كل ذلك، يقول وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه لا يتوقع أي انفراجة بين بلاده وروسيا في الأزمة الأوكرانية، مضيفاً أن رغبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي في استعادة الاتحاد السوفياتي تحركه، مع التأكيد أن واشنطن لن تسمح بذلك.

وهنا لا يملك المراقب إلا التعجب، فهل كان البعض في واشنطن يعتقد أن الرئيس بوتين سيسعى إلى أن يكون باحثاً في أحد المراكز البحثية بواشنطن أم رئيساً يسعى إلى تعزيز مصالح بلاده، وأين كانت!

الرئيس جو بايدن استهل حكمه في مثل هذا الشهر العام الماضي واصفاً الرئيس بوتين بـ«القاتل»، وذلك خدمة لمطالب انتخابية، لكن الولايات المتحدة أمضت عاماً دون تحقيق نتائج، وهي تحاول الوصول إلى حوار يفضي إلى تعاون مع الروس.

وصف الرئيس بايدن نظيره الروسي بـ«القاتل» وهو يحتاج التعاون معه في سوريا، والملف الإيراني، وأوكرانيا، وما يتعلق بـ«الناتو»، والآن الملف الكازاخستاني، وانتهينا إلى اتهام بوتين برغبته في استعادة الاتحاد السوفياتي. حدث كل ذلك في عام، وها هي الإدارة تشارف على الاقتراب من الانتخابات النصفية التي من شأنها تقييد الإدارة بملفات عدة داخلية وخارجية.

وحتى عندما ألقى الرئيس بايدن خطاب ذكرى اقتحام المقارّ التشريعية في واشنطن العام الماضي، سخره للهجوم المكثف على الرئيس السابق دونالد ترمب، وكان هجوم بايدن هذا بمثابة تدشين حملة ترمب مجدداً وأتباعه من الجمهوريين.

وعليه، وبعد عام من تولي الإدارة الأميركية الجديدة للرئاسة، ومع اقتراب الانتخابات النصفية الأميركية، الواضح أن واشنطن لا تملك للحظة زمام أي ملف من ملفات المنطقة، التي تؤثر فيها، وبمحيطها.

حيث وقعت الإدارة الأميركية في نفس الفخ الذي كانت تهاجم بسببه الرئيس ترمب أنه لا يجيد التفاوض، ولا ردّ الاعتبار لسمعة أميركا في العالم، وأكبر مثال على ذلك ملف المفاوضات النووية في فيينا مع إيران.

ويكفي تأمل التصريحات الإسرائيلية التي باتت تعلن صراحة أنها غير ملتزمة، أو معنية، بما سيصدر من مفاوضات فيينا، وكذلك مواقف دول منطقتنا التي تحذر من اتفاق منقوص يمنح إيران ما لا تستحق.

وفوق كل ذلك، كيف وجدت واشنطن نفسها على عدة جبهات مع الروس الذين استوعبوا الأزمة في واشنطن، وباتوا يتحركون على الأرض لفرض واقع، وخصوصاً في مناطق نفوذهم غير مكترثين بتصريحات واشنطن.

كل ذلك يقول لنا إن الإدارة الأميركية مقبلة على عام لا يقلّ صعوبة عن العام السابق، ودون تحقيق نتائج حقيقية في ملفات عدة، وهذا يعني مزيداً من الصعوبات والتعقيدات، وبالطبع الأزمات.

طارق الحميد - إعلامي وكاتب سعودي - نقلًا عن «الشرق الأوسط»

أخبار ذات صلة

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع