دراسة: إزمير تفتقد المؤسسات الصناعية وبها أعلى نسبة بطالة