نائبة تركية: حزب أردوغان وحلفاؤه يريدون تدمير الأكراد ومحو تاريخهم

عبور داعش

عبور داعش

قالت البرلمانية التركية عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض، عائشة إجار باشاران، إن حزب «العدالة والتنمية» وحلفاءه يستهدفون محو لغة الأكراد وهويتهم وتاريخهم، وأن الهدف من العملية العسكرية في روجافا (شمال شرق سوريا)، لم يكن بغرض تحقيق السلام، بل فتح الحدود لعبور «داعش» والقضاء على الأكراد هناك. 

وأضافت باشاران، خلال مؤتمر الحزب بمدينة دنيسر، «أن الأكراد مثل بقية شعوب الأرض، يكافحون من أجل العيش بحرية منذ آلاف السنين»، ووصفت حكومة «العدالة والتنمية» بـ«الفاشية»، قائلة: «فاشيو (العدالة والتنمية) وحلفاؤهم في حزب (الحركة القومية)، يريدون تدمير الأكراد، وشهد كل يوم خلال آخر 5 سنوات على حروب ومذابح بحق الأكراد».

وأكدت باشاران أن حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية، يمارسان السياسة عبر عداوة الأكراد قائلة «احترقت مدننا، واحترق المئات من أصدقائنا أمام أعين العالم بأسره، وسُجن الآلاف من أصدقائنا».

وأوضحت النائبة الكردية أن «العدالة والتنمية» وحلفاءه يستهدفون محو لغة الأكراد وهويتهم وتاريخهم، وأن الهدف من العملية العسكرية في روجافا (شمال شرق سوريا)، لم يكن إنشاء أو تحقيق السلام، بل كان الهدف هو فتح الحدود لعبور «داعش». 

وأكدت النائبة أن تركيا شنت العدوان على سوريا، فور أن سمعت برغبة الشعب السوري في إنشاء نظام جديد للمقاومة في روجافا، مضيفة أن هذه السياسة قد مارستها السلطات التركية من قبل بعفرين، وتقوم بهذا كله بمساعدة الميليشيات المسلحة التابعة لها في سوريا.

يذكر أن حزب «الشعوب الديمقراطي»، عقد اليوم مؤتمر بمدينة دنيسر التركية تحت شعار «لننظم كل شيء بأمل وشجاعة ونهزم الفاشية»، بحضور عدد كبير من أعضاء الحزب، من بينهم النائبة بالبرلمان التركي عن الحزب إبرو جوناي والنائبة عائشة أجار باريشان.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع