الغاية تبرر الوسيلة.. داعش يدفع «أتاوة» لتنظيم يعاديه من أجل حماية البغدادي

أبو بكر البغدادي

أبو بكر البغدادي

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية تفاصيل مثيرة عن الأيام الأخيرة لزعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبو بكر البغدادي الذي قتلته قوات أمريكية خاصة في بداية الأسبوع الحالي.

وبحسب نيويورك تايمز فقد دفع داعش عشرات الآلاف من الدولارات لتنظيم «حراس الدين» الموالي للقاعدة، من أجل توفير حماية للبغدادي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

لكن هذا لم يحل دون وصول الولايات المتحدة إلى البغدادي. إذ وشى به أحد أقرب المقربين منه، وقدم معلومات ساهمت في قتله، وفق ما قال مسؤولان أميركيان.

كما أشارت الصحيفة إلى أن باحثين عثروا على إيصالات مالية تثبت دفع داعش لنحو 67 ألف دولار أمريكي، مقابل حماية البغدادي في إدلب، التي تفاجأ الكثيرون بشأن وجود زعيم التنظيم الإرهابي فيها.

وبدا غريبا أن البغدادي يوجد في منطقة يسيطر عليها تنظيم «حراس الدين» الذي كان يعتبر داعش عدوًا له، كما أن التنظيمين خاضا اقتتلا وتبادل قتل عناصرهما، لكن زعيم داعش تمكن من إقناع أعضاء حراس الدين لاحقًا بالانتقال إلى مناطقهم.

وظهرت تفاصيل جديدة عن عملية البغدادي، منها أن القوات الأمريكية تمكنت من الاستيلاء على عدد من الحواسيب والهواتف المحمولة في مجمع الذي قتل فيه البغدادي بقرية باريشا بإدلب.

وأمضى زعيم داعش الشهور الأخيرة في فيلا معزولة في القرية، الواقعة في المحافظة التي تسيطر عليها جماعات إرهابية، وتبتعد مئات الكيلومترات عن أراضي «الخلافة» المزعومة على الحدود بين سوريا والعراق.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع