مرتزقة أردوغان يقتلون مواطنًا سوريًا في تل أبيض بزعم التخابر مع «قسد»

قسد-أرشيفية

قسد-أرشيفية

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أحد الفصائل المسلحة الموالية لتركيا عمدت إلى قتل شخص من قرية حويجة الواقعة جنوب شرق تل أبيض بريف الرقة الشمالي، بتهمة «التخابر مع قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، حيث جرى اعتقاله من قِبل الفصائل في وقت سابق من عملية قتله.

وقتل أمس عنصر في فيلق «المجد» الموالي لتركيا على يد عنصر آخر من ذات الفصيل، برصاص مسدس حربي، وذلك في سوق تل أبيض شمال الرقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان كشف عن استمرار الميليشيات الإرهابية المدعومة من أنقرة في تناحرها على نهب ممتلكات أهالي عفرين السورية، في ظل انشغال المجتمع الدولي بأزمة تفشي وباء كورونا الذي أصاب ما يقرب من مليون ونصف المليون إنسان. 

وقال المرصد إن الميليشيات الإرهابية بضوء أخضر تركي تواصل جميع أنواع الانتهاكات بحق أهالي عفرين، سواء من تبقى ورفض التهجير أو الذين هجروا عبر التصرف بممتلكاتهم وسلبها ونهبها، في ظل غياب الأمن والأمان عن المدينة وريفها والتناحر الفصائلي المستمر، الذي أصبح بشكل شبه يومي بسبب خلافات الفصائل على سرقة ممتلكات المدنيين وصراع السيطرة عليها. 

وأضاف المرصد أن منطقة عفرين شهدت خلال الأيام القليلة المنصرمة اشتباكات متواصلة بين الفصائل الموالية لأنقرة وبين بعضها البعض، بسبب الصراع المتواصل فيما بينهم للاستيلاء منازل المواطنين الأكراد المهجرين قسراً، ومحاولتهم لإجبار من تبقى على مغادرة المدينة وريفها.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع