موقع سويدي يكشف علاقة أردوغان بالقاعدة وتورطه في إنقاذ الإرهابيين «مستندات»

أردوغان والإرهاب

أردوغان والإرهاب

كشف موقع سويدي متخصص في التحقيقات الاستقصائية عن تورط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الإفراج عن أحد قادة تنظيم القاعدة الإرهابي في تركيا، ومساعدته في الإفلات من قبضة العدالة.

وبيّن موقع «نورديك مونيتور» السويدي أن رجل الدين التركي المؤيد للقاعدة يوسف سلامي تشاكار أوغلو، والذي كان التلفزيون الرسمي يسمح له بالظهور ونشر أفكاره، قد أفلت من قبضة العدالة التركية، بفضل تدخل حكومة الرئيس التركي أردوغان.

تشاكار أوغلو، البالغ من العمر 49 عامًا، هو بالأصل مهندس زراعي، جنده الملا محمد في عام 1991، ليصبح عضوًا من التنظيم المسمى باللغة التركية Tahşiyeciler ، أو Molla Muhammetçiler ، وهي مجموعة جهادية بقيادة محمد دوغان، الملقب الملا محمد القصري، الذي أعلن عن إعجابه بأسامة بن لادن ودعا إلى الجهاد المسلح في تركيا.

وأوضح الموقع أن السلطات التركية منذ أوائل عام 2000 وضعت الجماعات المتطرفة تحت المراقبة، بعد أن وصفتها تقارير استخباراتية بـ«الخطيرة التي تدعم القاعدة»، قبل أن تكشف عن إرسال هذه الجماعات نحو 100 شخص إلى أفغانستان للتدريب على استعمال السلاح.

وثائق

وثائق 2

وفي 21 يناير 2010، اعتقلت السلطات التركية تشاكار أوغلو بعد تتبع المحققين الأتراك لهاتفه أثناء حديثه مع الملا محمد في 18 سبتمبر 2009، وجاء الاعتقال كإجراء وقائي لإحباط الجماعة قبل شنها هجمات إرهابية.

وطالبت الشرطة بالتنصت على مكالمات تشاكاروغلو الهاتفية في 30 سبتمبر 2009 لتحديد هوية الأشخاص المتورطين في الشبكة المتطرفة. ووافقت المحكمة على الطلب، وبالفعل خضعت هواتب اقيادي المتطرف لمدة ثلاثة أشهر للمراقبة اعتبارًا من 7 أكتوبر 2009، وجرى تجديد الترخيص لمدة 3 أشهر أخرى بموجب ملف التحقيق رقم. 2009/1512. كما حصلت الشرطة على مذكرة مراقبة للمشتبه فيه.

الملا محمد القصري

من 7 أكتوبر 2009، وجرى تجديد الترخيص لمدة 3 أشهر أخرى بموجب ملف التحقيق رقم. 2009/1512. كما حصلت الشرطة على مذكرة مراقبة للمشتبه فيه.

جدير بالإشارة هنا أن السلطات التركية اعتقلت تشاكار أوغلو ووصعته رهن المحاكمة، أثناء تنفيذ أوامر التفتيش في منازل ومكاتب المشتبه بهم، بعد أن عثرت الشرطة على خرائط مراقبة للمواقع الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية ومذكرات استخباراتية تم جمعها من أجل مؤامرات اغتيال محتملة.

وحرزت الشرطة 3 قنابل يدوية وقنبلة دخان و7 مسدسات و18 بندقية صيد وأجزاء إلكترونية للمتفجرات والسكاكين ومخبأ ذخيرة كبير في منازل المشتبه بهم. قبل أن تفج السلطات التركية عن شاكار أوغلو على ذمة القضايا.

وساعد «تشاكار أوغلو» في نقل الذهب عن طريق البريد لتمويل عمليات المجموعة المتطرفة، وكان واحدًا من أكثر الرجال ثقة في مجموعة محمد الملا.

كما كشفت عمليات التنصت عن  تحدث الملا محمد ورجاله عن نقل الأموال بملايين الليرات التركية والاستثمار في خطط التطوير العقاري. وأثناء استجواب الشرطة بعد اعتقاله، طُلب من الملا محمد شرح التباين بين دخله المعلن والمبالغ الضخمة من النقود، وقال إنه لا يتذكر إجراء محادثات حول التحويلات النقدية.

ووفقا للسجلات الهاتفية دعا الملا محمد إلى الجهاد العنيف، وقال «أقول لك أن تحمل بنادقك وتقتلها". كما طلب من أتباعه بناء قنابل وقذائف هاون في منازلهم ، وحث على قطع رأس الأمريكيين ، مدعيا أن الدين يسمح بمثل هذه الممارسات. قال: "إذا لم يستخدم السيف ، فهذا ليس الإسلام». ووفقا لذلك، كان على جميع أتباعه الاستجابة للقتال المسلح لزعيم القاعدة آنذاك أسامة بن لادن.

وأبلغ على فوات يلمازر، رئيس المخابرات، في 3 ديسمبر 2008، عن الجماعة واصفا إياها بأنها جماعة متطرفة يبلغ عدد أعضائها حوالي 5 آلاف.

وذكر تقرير المخابرات أن الجماعة كانت تنشر الدعاية الجهادية وأدرجت موقع لها "cihaderi.net"  كأحد هذه المواقع، وأعلنت الجماعة نفسها ارتباطها بالقاعدة ونشرت الأخبار ومقاطع الفيديو والمقالات التي تروج للنشاط الجهادي المسلح حول العالم.

وجاء في البيان الصادر عن مديري موقع cihaderi.net، «نحن على الطريق والإيمان الذي طرحه المجتمع الجهادي تحت راية القاعدة ، وحيث أراد الشيخ أسامة بن لادن والشيخ الظواهري والشيخ الزرقاوي كل الجهاديين. حول العالم للمتابعة والامتثال».

 

موقع جهادي

ووصفت المخابرات التركية جماعة Tahşiyeciler  في مذكرة بتاريخ 5 مارس، 2009، والملا محمد كرجل مؤيد تمامًا للقاعدة، محاولًا وضع جميع المدارس في تركيا تحت مظلة واحدة لخدمة إيديولوجية القاعدة.

ودافع أردوغان بقوة عن الملا محمد، وساعد في تأمين تبرأته وزملائه وشركائه من خلال قضائه ووكلاء النيابة الموالين له، وشن حملة قمع على الصحفيين الذين انتقدوا جماعته المتطرفة وحتى استعانوا بمحام لتقديم دعوى مدنية في الولايات المتحدة ضد الداعية فتح الله جولن بسبب تشويه سمعة أردوغان.

وبرأت محكمة بكركوي الثالثة الجنائية العليا جميع المشتبه فيهم بمن فيهم الملا محمد وتشاكاروغلو من تهم القاعدة في 15 ديسمبر 2015. وفي تناقض مع السجلات السابقة، أصدرت المديرية العامة للأمن (إمنيت) أيضًا تقريرًا جديدًا يغطي على أنشطة الجماعة.

وثائق 4

والأكثر من ذلك، أن حكومة أردوغان دعت الملا محمد ورجاله بمن فيهم تشاكار أوغلو في عام 2014 لتقديم شكاوى جنائية ضد ضباط الشرطة والمدعين العامين والقضاة الذين حققوا في القضية، حتى أطلق أردوغان حملة نيابة عن الملا محمد، قائلاً في خطاب ألقاه في 15 ديسمبر 2014 «إن الملا محمد تم اعتقاله ظلماً» وهدد من أسماهم بالذين استهدفوا الملا محمد بدفع الثمن.

يوسف سلامي تشاكاروغلو

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع