تفجير وتخريب في كنيسة أمريكية تدعو لإعدام المثليين

تفجير

تفجير

لوس أنجلوس- «تركيا الان»

تحقق السلطات الأمريكية في انفجار وقع أمس السبت في كنيسة «فيرست وركس» بولاية لوس أنجلوس.

وقال قائد الشرطة ديفيد رينوسو، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في تفجير وقع في كنيسة في لوس أنجلوس، حيث تم العثور على عبوة ناسفة بدائية، في إل مونتي، التي تبعد حوالي 13 ميلًا شرق لوس أنجلوس. وفق صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية.

ولم يكن أحدًا في الكنيسة في ذلك الوقت، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات. وقال قائد الشرطة رينوسو إن السلطات وجدت ألفاظًا بذيئة وعبارات مكتوبة «اخرجوا» على واجهة الكنيسة.

موضوعات متعلقة

وقالت المتحدثة باسم المكتب الميداني لمكتب التحقيقات الفيدرالي في لوس أنجلوس، لورا إيميل، إنه لم يتم احتجاز أي شخص وأنه من السابق لأوانه تحديد الدافع وراء التفجير، مضيفة «لم نستبعد أي شيء».

وقبل حوالي أسبوعين أبلغ راعي الكنيسة، بروس ميخيا، الشرطة بأنه تلقى تهديدًا بإشعال النيران في الكنيسة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت الكنيسة هدفًا للاحتجاجات، ووقع أكثر من 14 ألف شخص على عريضة عبر الإنترنت تدعو رئيس بلدية إل مونتي إلى الاعتراف بالكنيسة كمجموعة كراهية و«إخراجهم من المدينة».

وقال قائد الشرطة «لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نقول إن أي شخص مرتبط بالاحتجاجات متورط أو مسؤول عن هذه الجريمة، لا نعرف الدافع في هذه المرحلة».

والكنيسة جزء من الحركة المعمدانية الأساسية المستقلة الجديدة، وهي شبكة من 22 كنيسة أمريكية وثماني كنائس دولية معروفة بخطابها البغيض وتدعو الحكومة إلى اعتقال وإعدام المثليين.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع