إخلاء مبنى جامعي فى مدينة تكير داغ التركية بسبب الزلازل

اخلاء مبنى جامعة

اخلاء مبنى جامعة

أخلت السلطات التركية، مبنى المدرسة المهنية للعلوم التقنية بجامعة نامق كمال، بعد انفجار الأعمدة جراء الزلزال الذي ضرب سواحل منطقة سليفري بإسطنبول، وبلغت قوته 5.8 درجة ريختر.

وأوقع الزلزال، الذي حدث يوم 26 سبتمبر الماضي، خسائر في مبنى المدرسة بمنطقة تكير داغ، ما استدعى إخلاءه من الطلاب والأكاديميين ومنعهم من الدخول.

ووفقًا للبيان الصادر عن إدارة الكوارث والطوارئ، فإن الزلزال الذي شعر به أهل المنطقة، بلغت قوته 3.8 درجة ريختر، ووقع في البحر على بعد 21.45 كيلومتر من سيليفري وبعمق 12.23 كيلومتر.

يشار إلى أن تركيا عاشت أسبوعًا من الرعب، إذ شهدت 5 زلازل في مختلف مدنها، كان أكبرها ما شهدته مدينة إسطنبول. تلك الزلازل المتتابعة نشرت الذعر بين الشعب التركي. وهناك بعض الأقاويل بأنه من المتوقع حدوث زلزال كبير بتركيا بمنطقة مرمرة بقوة 7 درجات على مقياس ريختر.

ويذكر أن ميدان تقسيم هو الميدان الأشهر الذي أراد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 2013، قطع الأشجار المزروعة فيه، وتحويله لمركز تسوق، قبل أن يتراجع عن نيته بعد احتجاجات شعبية.

ووقع زلزال إسطنبول الخميس الماضي في تمام الساعة 13:59 بتوقيت تركيا وبقوة 5.8، وتسبب في حالة من الصدمة والذعر للشعب، وراجت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن احتمالية وقوع توابع للزلزال ليلًا في بعض الأماكن في إسطنبول.

والجدير بالذكر أن هذه أول مرة منذ 2013، يتجمع الناس في حديقة غازي الموجودة بالقرب من ميدان تقسيم، لكن هذه المرة لم يتدفق الآلاف للاحتجاج وإنما للإيواء بها، طالبين الإجابة على سؤال «لماذا تحولت الأماكن الواسعة المخصصة لمثل هذه الحوادث إلى أماكن معمارية؟».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع