برنامج تلفزيوني تركي يسخر من تفشي ظاهرة التحرش في تركيا

العنف ضد المرأة

العنف ضد المرأة

تناول البرنامج الكوميدي التركي الشهير «جولدور جولدور» قضية التحرش في شوارع تركيا، كاشفًا عن تعرض التركيات للتحرش الجنسي في الشوارع والحافلات والميكروباصات والمقاهي وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

وبيّن البرنامج الهزلي، الذي يذاع كل يوم جمعة على شاشات التلفزيون التركي، ما تعانيه النساء في ظل حكم الرئيس رجب طيب أردوغان، من ضياع الحقوق والتعرض للمعاكسات والتحرش اللفظي والبدني.

يشار إلى أن تركيا احتلت المرتبة الأولى في معدلات التحرش الجنسي، في تقرير لمنظمة «كير» الحقوقية الدولية عام 2018 التي أرجعت هذا الوضع السيئ إلى غياب القوانين الكفيلة بحماية المرأة من العنف والاستغلال.

وفي إحصاء لافت، أكدت المنظمة، ومقرها جنيف، أن 51% من التركيات تعرضن للتحرش، مقابل 50% من الرجال، تليها الهند بنسبة 47% للنساء والرجال، وطالبت أنقرة بالالتزام بالمواثيق الدولية لمكافحة هذه الجريمة.

وتعاني النساء في الدول المتصدرة مؤشر التحرش الجنسي، على رأسها تركيا، من غياب العدالة فيما يتعلق بالوظائف والأجور، وتتمثل المشكلة الأكبر في العنف ضد المرأة في غياب العقوبات الرادعة عن أكثر من ثلث جهات العمل، ما يعرض نحو 235 مليون امرأة للعنف.

ولا يكف إردوغان عن إهانة المرأة وقصر دورها في الحياة على الإنجاب والأعمال المنزلية، وقال في كلمته خلال «الاجتماع الدولي الثالث للمرأة والعدالة» نوفمبر 2018، «لا يمكن أن نجعل الرجال والنساء على قدم المساواة، إنه أمر يعارض الخلق».

ومضى يقول «العدل يعني إعطاء كل شخص حقه، وليس معناه أبدًا التصرف مع كل شخص بشكل متساوٍ، ولا التصرف مع الكل بالطريقة نفسها، فأنت لا يمكن أن تضع الكبير والصغير فى ميزان واحد».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع