محكمة تركية تؤيد قرار المعارضة بمنع «الأوقاف» من استغلال أموال الشعب

بلدية إسطنبول

بلدية إسطنبول

رفضت محكمة تركية الاعتراض الذي تقدمت به وزارة الأوقاف، على قرار رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، بإلغاء جميع الاتفاقيات التي أبرمتها البلدية سابقًا مع الوزارة المدعومة ماليًا من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في نهاية أغسطس الماضي.

وكان إمام أوغلو قد قرر فور تسلمه مهام وظيفته كرئيس البلدية في انتخابات المحليات في يونيو، إلغاء الاتفاقيات الموقعة بين رؤساء البلديات ووزارة الأوقاف، فيما يخض وقف «أنصار» ووقف «الشباب وخدمات التعليم التركي» التابع لبلال أردوغان، ووقف «عزيز محمود هودايي».

وأوضح إمام أوغلو في 27 أغسطس، أنه تم إنهاء اتفاقيات تقدر بـ357 مليون ليرة تركية مع تلك الأوقاف، وقرر تقديم مساعدة مالية من أجل توفير الطعام لوقف واحد فقط، وتقدر بـ56 مليون ليرة، وتساءل حينها «أين تنفقون أموال الأمة هذه»؟

وكانت الأوقاف قد تقدمت بدعوى إلغاء الاتفاقيات إلى القضاء، وطالبوا بإلغاء قرار بلدية إسطنبول، لكن رفضت المحكمة اعتراض الأوقاف على قرار إمام أوغلو.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع