غير مسرورين بإدارة أردوغان.. 137 ألف تركي يفرون من بلادهم في عام واحد

الأتراك يفرون

الأتراك يفرون

غادر 137 ألف مواطن تركي بلادهم، ووفقًا للإحصائيات التي أعلنتها الرئاسة التركية، فإن هذا العدد ارتفع بنسبة 20% مقارنة بالعام السابق، حيث لجأ الآلاف من المواطنين الأتراك إلى مغادرة تركيا عقب محاولة انقلاب 15 يوليو، واستقروا بعدد من البلدان الأخرى.

وفقًا للبيانات التي تم إعلانها في البرنامج الرئاسي لعام 2020، فقد ارتفع عدد المهاجرين من تركيا ليصبح 137 ألف مواطن تركي مرتفعًا بنسبة 20% مقارنة بالعام الماضي.

وبحسب ما نشرته جريدة سوزجو فإن 30% من هذا العدد هم من سكان إسطنبول، وأوضحت الأرقام أن 25 ألف تركي قد استقر باليونان، و12 ألف بمقدونيا، وألفين بمونتينيغرو.

وقال النائب بحزب الشعب الجمهوري أردوغان توبراك: «يترك المواطنون بلدهم ويذهبون للاستقرار في بلاد أخرى وهم فاقدون للأمل في المستقبل ببلادهم، ولديهم مخاوف كثيرة، وغير مسرورين من أسلوب الإدارة».

وأضاف: «الأثرياء الذين يشترون ويستثمرون في العقارات في الجزر اليونانية ومونتينيغرو ومقدونيا والبرتغال يغادرون بلادهم ويصبحون مواطنين في بلاد أخرى، وهناك مواطنون يهربون لعدم قدرتهم على إيجاد وظيفة لهم بتركيا وعدم قدرتهم على الحصول على الأجر المناسب، فهجرة العقول تتسارع».

وتابع: «لدينا وطن واحد وما يجرى غير صحيح، لكن بسبب أخطاء السلطة الحاكمة وصل الشعب إلى درجة أن يغادر وطنه».

ووفقًا لما جاء بالبرنامج الرئاسي فإن هناك 6.5 مليون تركي يعيشون خارج تركيا، في حين أن عدد اللاجئين بتركيا وصل إلى 5 ملايين لاجئ، منهم 3 ملايين و700 ألف لاجئ سوري، 63 ألف لاجئ منهم يعيشون بالمخيمات والباقي يعيشون بـ79 منطقة تركية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع