تركوا له الفصل بشكل جماعي.. أستاذ جامعي تركي يدافع عن زواج الأطفال

الأستاذ الجامعى

الأستاذ الجامعى

احتج طلاب جامعة يلديز التقنية على الأستاذ الجامعي بدرى جنجر، الذي ربط زلزال إلازيغ بـ«غضب الله»، بسبب دفاعه عن زواج الأطفال، وقوله: «دعونا لا نلمس غضب الله من خلال اعتبار سن الزواج الذي أحله الله اغتصابًا، وهدم البيوت السعيدة».

ووفقًا لجريدة «سول خبر»، كان درس الأستاذ الرجعي بدرى جنجر، محلًا للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، وبدأت الواقعة عندما دافع جنجر عن الزواج المبكر للأطفال، فاحتج طلاب الجامعة للرد على دفاعه هذا.

وأوضح الطلاب أن تصريحات جنجر جعلت إساءة معاملة الأطفال مشروعة، وبناء على ذلك، احتج الطلاب وتركوا الفصل بشكل جماعي.

وبينما كان جنجر يدافع عن زواج الأطفال، اعترضت إحدى الطالبات على كلامه، فرد عليها قائلا: «لا تثرثري».

وجاء رد الطلاب على كلامه سريعًا عندما كان يحاول الدفاع عن زواج الأطفال في سن مبكرة، قائلًا: «فى أي عمر تزوج عبد الله جول من زوجته؟»، فترك له الطلاب الصف بشكل جماعي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع