لغز «طائرة كورونا» التركية.. كيف ساهمت خطوط أنقرة في نشر «كوفيد 19»؟

لغز طائرة الكورونا الخاوية بمطار اسطنبول

لغز طائرة الكورونا الخاوية بمطار اسطنبول

بينما ترتفع أرقام المصابين بفيروس كورونا بدول العالم أجمع، تصر الحكومة التركية على نفي وجود أي إصابات بالبلاد، فيما تكشف الوثائق أمرًا آخر، ونرصد في هذا التقرير لغز «طائرة كورونا» التركية.

حسب ما نشرته جريدة «journal pioneer» الكندية، نقلًا عن وكالة «رويترز»، فإن السلطات السنغافورية كشفت في وقت سابق عن إصابة مسافر على متن الخطوط الجوية التركية بفيروس كورونا، خلال الرحلة بين إسطنبول وسنغافورة التي تحمل رقم TK54.

وبينت السلطات السنغافورية، في ذلك الوقت، عن انتهاء الفحص بالكشف عن إصابة مواطن سنغافوري بفيروس كورونا.

ووضعت وزارة الصحة بسنغافورة باقي الركاب الذين كانوا على متن الطائرة تحت الملاحظة، كما ألغيت رحلة العودة للطائرة التي كان من المخطط لها، ووضع كافة الركاب بالحجر الصحي.

وألزمت السلطات بسنغافورة الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية بالتوجه إلى إسطنبول، وهي خاوية بدون ركاب على متنها، يوم الخميس، بناء على أوامر من السلطات السنغافورية.

وقال وزير الصحة التركي فهرتين كوكا، إن الراكب المصاب مواطن فرنسي كان مسافراً من لندن إلى سنغافورة، وسيُحتجز طاقم الطائرة في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا كإجراء وقائي.

وبيّن مسؤول طيران تركي لـ«رويترز»، في وقت سابق، أن هناك 143 راكبًا وثلاثة طيارين و10 من أفراد الطاقم على متن الطائرة المتجهة إلى سنغافورة.
وفي الشهر الماضي، أعلنت نيجيريا أن أول حالة إصابة بالفيروس دخلت البلاد على متن رحلة تابعة لشركة الخطوط الجوية التركية من إسطنبول، عندما هبط رجل مسافر من إيطاليا في لاجوس.

وقالت وكالة الطيران السنغافورية (CAAS)، «وزارة الخارجية على اتصال بالسفارة التركية التي أكدت أن الطاقم سيكون في الحجر الصحي لدى وصوله إلى إسطنبول»، ورفضت الخطوط الجوية التركية التعليق.

من جهة، أعلن والي مقاطعة ماري لاند الأمريكية، لاري هوجان، أن الفحوصات الطبية كشفت إصابة شخصين في المقاطعة بفيروس كورونا المستجد، من بينهما سيدة تبلغ من العمر 86 عامًا عادت مؤخرًا من تركيا. ومع ذلك ما زالت السلطات التركية تؤكد خلو البلاد من الإصابات بفيروس كورونا.

وفي تصريحاته للصحفيين بشأن الإصابات بفيروس كورونا المستجد داخل المقاطعة، أوضح هوجان أن السيدة العائدة من تركيا مؤخرًا، وثبتت إصابتها بالفيروس، تخضع حاليًا للعلاج داخل الحجر الصحي، مشيرًا إلى كونها أول إصابة بالفيروس تنبع من السفر إلى تركيا.

فيما أكدت بعض التقارير غير المؤكدة، أن تركيا لديها عدد كبير من المصابين بفيروس كورونا، ولديهم مخاوف من الذهاب إلى المستشفيات.

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجا، إن الفرق الطبية التابعة للوزارة أجرت فحصًا لـ2000 حالة من المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا القاتل خلال الفترة الماضية، مؤكدًا أن جميع النتائج جاءت سلبية، وطالب جميع الأتراك العائدين من الخارج بالتزام منازلهم لمدة 14 يومًا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع