صور.. فنانون أتراك يخوضون معركة الأمعاء الخاوية ضد أردوغان بعد موت زميلتهم

بوليك

بوليك

أثارت وفاة المطربة التركية هيلين بوليك، أمس الجمعة، بعد 288 يومًا من الإضراب عن الطعام، ضجة كبرى على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، وذلك بعد أن فارقت بوليك الحياة في معركة «الأمعاء الخاوية» التي خاضتها رفقة زملائها الفنانين ضد اعتقالات حكومة «العدالة والتنمية»، برئاسة أردوغان للفنانين وأصحاب الرأي. 

وقرر عضو المجموعة الشعبية اليسارية التركية وزميل بوليك، إبراهيم غوكسيك، استمراره في معركة «الأمعاء الخاوية»، ليتجاوز اليوم الجمعة، نحو 291 يومًا من الإضراب الذي شارك فيه مع رفاقه الفنانين للضغط على الحكومة التركية لرفع الحظر المفروض على الحفلات الموسيقية للمجموعة الفنية التي ضمت بوليك وغوكسيك، وإسقاط الدعاوى القضائية ضدها، وإطلاق سراح 7 أعضاء كانت السلطات قد اعتقلتهم في نوفمبر 2016، ولا يزالون خلف القضبان. 

كانت الشرطة التركية قد داهمت مركزًا ثقافيًا في إسطنبول تستخدمه المجموعة في إقامة البروفات، ووجهت إليهم اتهامات بالانتماء الى حزب «جبهة تحرير الشعب الثورية»، و«الحزب الثوري المقاتل» في تركيا. 

ويعد الفريق الذي أسسه أربعة أصدقاء في عام 1985، شهيرًا في تركيا، وعلى المستوى الدولي، بموقفه اليساري الذي يمزج بين الموسيقى الشعبية التركية والكردية.

وتعرض الفريق لحنق السلطات، بسبب تركيزه على مكافحة الرأسمالية ومعارضة سياسات أنقرة، وعلى أغنيات تتعلق بكارثة تعدينية قتل فيها أكثر من 300 شخص.

غوكسيك
الأمعاء الخاوية

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع