«ابق في المنزل» تتسبب في ارتفاع جرائم العنف الأسري بتركيا

العنف الأسري بإسطنبول

العنف الأسري بإسطنبول

سجلت تركيا ارتفاعًا في معدلات العنف الأسري في إسطنبول بنسبة 38 %، عقب دعوات «ابق في المنزل» التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي حصد أرواح أكثر من 500 مواطن تركي خلال الأيام الأخيرة.

وقالت صحيفة «يني تشاغ» التركية، إن دعوات البقاء في المنازل خلال فترة الحجر الصحي لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد قد تسببت في ارتفاع معدلات العنف الأسري بين أهالي إسطنبول، التي تعد أول مدينة تشهد ارتفاعاً في معدلات العنف الأسري خلال تلك الفترة بنسبة 38 % عن فترة ما قبل تفشي الوباء.

وشهد شهر مارس العام الماضي 13 ألفًا و538 جريمة قتل، بخلاف جرائم عنف أسري وسرقات ونشل واحتيال، وبالنظر إلى شهر مارس لهذا العام نجد أن جرائم القتل وصلت إلى 11578 جريمة فقط، أي أنه حدث انخفاض في معدلات الجرائم بنسبة 14.5 %.

وبينما شهدت مدينة إسطنبول خلال مارس 2019، 1804 حادث اعتداء أسري، خلال شهر مارس لهذا العام 2020، سجلت 2493 حادثًا، أي زاد المعدل عن العام الماضي بنسبة 38 %.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع