تركي يصدم سيارة «إسعاف» ويعتدي على أفرادها

العنف في ساكاريا

العنف في ساكاريا

أقر البرلمان التركي في الأيام الماضية قانونًا تجاه "العنف في مجال الصحة" باقتراح مشترك من خمسة أحزاب سياسية، ومع ذلك لم يمنع هذا القانون العنف ضد المتخصصين في الرعاية الصحية؛ حيث كان عنوان العنف هذا المرة "ساكاريا".

وقد توجه الفريق الصحي والدرك إلى منطقة هوسينلي بمقاطعة باموكوفا في ساكاريا بعد إخطارهم بوقوع حادث هناك؛ حيث هجم شخص على أفراد عائلة وأصيب شخص.

وحسب ما ذكرته جريدة "سوزجو" التركية، ذهب الفريق الطبي إلى مكان الحادث قبل قوات الدرك، لكن المواطن الذي يُدعى (ز.ج) لم يسمح للفريق الطبي بدخول حديقة المنزل.

ووفقًا للادعاءات المزعومة، صدم (ز.ج) سيارة إسعاف، وبسبب هذا الاصطدام، فُتحت الوسادة الهوائية بسيارة الإسعاف، مما تسبب هذا في إصابة ذراع فني الطوارئ الطبي (أ.ك). ثم بعد ذلك هاجم (ز.ج) السائق (إ.ج) الذي نزل من سيارة الإسعاف وضربه. كما أراد بعد ذلك أن يعتدي على فني الطوارئ، فحاول الأخير الفرار لكنه سقط على الأرض وكُسر ذراعه.

قامت فرق الدرك التي وصلت إلى مكان الحادث بمحاصرة المهاجم ثم اعتقلته. ونُقل بعد ذلك إلى مقر القيادة. أما عن فني الطواري الطبي (أ.ك) فقد نُقل إلى المستشفى، ووضعت جبيرة لذراعه.

وفي حين أن شهود عيان، بالإضافة إلى الجيران وضحوا أن الصحة العقلية لـ(ز.ج) ليست على ما يرام، بدأت قوات الدرك التحقيق في الحادث.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع