انتحار مسن تركي من شرفة مستشفى الحجر بعد الاشتباه بإصابته بكورونا

انتحار مسن تركي

انتحار مسن تركي

شهدت تركيا واقعة مأساوية بولاية مانيسا، حيث انتحر مسنٌ يبلغ 67 عامًا، بإلقاء نفسه من نافذة الدور الثالث بمستشفى الحجر الصحي، لخوفه من إصابته بفيروس كورونا بعد ارتفاع حرارته إثر عملية غسيل الكلى، إلا أنه بعدما فارق الحياة ظهرت نتيجة الاختبار سلبية.

وذكرت صحيفة «ملييت» التركيةـ أن «ر.ش» من مواليد 1953، نُقل إلى مستشفى «صالحلي» الحكومي، عقب ارتفاع حرارته، أثناء غسله الكلى بمركز خاص، بتاريخ 21 أبريل، ليتم وضعه تحت المراقبة، خوفًا من أن يكون مصابًا بفيروس كورونا، وأجريت له اختبارات خاصة بالفيروس، لكن في تمام الساعة 08.55 ألقى المسن بنفسه من نافذة غرفة المستشفى في الدور الثالث، ليصطدم بالإسفلت، حيث أصيب بجروح بليغة.

وعلى الرغم من محاولات الفريق الطبي إسعاف المسن وإنقاذه، إلا أنه فارق الحياة سريعًا، ليتبين بعد ذلك بقليل أن نتيجة اختبار الفيروس الذي أجري له جاءت سلبية، ما يؤكد عدم إصابته بالفيروس.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع