تغطية صور المسيح والسيدة مريم بـ«آيا صوفيا» ضمن مخطط لتحويل جزء منها لمسجد

أردوغان وآيا صوفيا

أردوغان وآيا صوفيا

كشف الكاتب الصحافي بجريدة «خبر ترك»، فاتح ألطاي، أن نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لا يزال مصرًا على مخطط العبث بـ«آيا صوفيا»، وتحويلها لمسجد، مؤكدًا أن التراجع الذي أبداه حزب العدالة والتنمية ما هو إلا تحوير لخططهم جراء الغضب الدولي والداخلي الذي أحدثه القرار.

وأوضح فاتح ألطاي، أن مصادر مقربة من القصر الرئاسي التركي، أكدت له أن قرار تحويل «آيا صوفيا» لمسجد لا تراجع عنه، موضحًا أن أردوغان يخطط لتحويل جزء من المعلم السياحي والثقافي إلى مسجد، على أن يظل الجزء الآخر كما هو متحفاً.

ونوه الكاتب الصحافي بجريدة «خبر ترك» إلى أن حكومة أردوغان تخطط لتغطية صور المسيح وأيقونات السيدة العذراء مريم، لكي لا تكون حائلاً أمام صلاتهم في الجزء الذي يخططون لتحويله لمسجد، كما ينوون إخفاء الوجوه الموجودة على منبر الإمام.

ورأى ألطاي، أن النظام يظن بذلك أنه سيحافظ على خططه بتحويل جزء من «آيا صوفيا» إلى مسجد، وفي الوقت نفسه يتجنب إثارة الرأي الدولي ضده، مشددًا على أن هذا قرار رجب طيب أردوغان، وأنه اتخذه من أجل إلهاء الرأي المحلي والدولي عن الانهيار الاقتصادي وكوارث النظام المتزايدة هذه الأيام.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع