المخاوف الأمنية تدفع «اليويفا» لنقل نهائي أبطال أوروبا من تركيا إلى لشبونة

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» نقل المباريات المتبقية من دوري أبطال أوروبا لتقام جميعها في العاصمة البرتغالية «لشبونة».

جاء هذا القرار بعد أن كان مقررًا أن تُقام المباراة النهائية في تركيا، لكن البطولة توقفت منذ مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، ليقرر «اليويفا» بعد ذلك نقلها إلى البرتغال.

وعن أسباب القرار، قالت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية، إن المخاوف الأمنية وراء قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، حيث كان يويفا يدرس منح تنظيم المباراة النهائية للبرتغال أو ألمانيا ليستقر في نهاية المطاف علي العاصمة البرتغالية «لشبونة».

وأعلن موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن البطولة ستسأنف مجددًا يومي 7 و8 من أغسطس المقبل بالمباريات الأربع المتبقية من إياب الدور ثمن النهائي. وعلى ذلك سيحل ريال مدريد الإسبانى ضيفًا على مانشستر سيتي الإنجليزي، بينما سيستضيف يوفنتوس الإيطالي نظيره ليون الفرنسي، ويستضيف بايرن ميونيخ الألماني نظيره تشيلسي الإنجليزي، فيما يحل نابولي الإيطالي ضيفًا على برشلونة الإسباني.

ولفت بيان الاتحاد إلى أن ملاعب مباريات إياب ثمن النهائي لم يتم الاستقرار عليها بعد، مشيرًا إلى إمكانية إقامتها في ملاعب الفرق المضيفة أو نقلها إلى البرتغال. في حين ستلعب مباريات الدور ربع النهائي، في العاصمة البرتغالية لشبونة، خلال الفترة من 12 إلى 15 أغسطس، ثم إقامة مباراتي الدور نصف النهائي يومي 18 و19 في لشبونة أيضًا.

أما المباراة النهائية فمن المقرر إقامتها بالعاصمة البرتغالية أيضًا، وذلك يوم 23 أغسطس القادم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع