وقفات احتجاجية صامتة للموسيقين الأتراك بعد تشريد مليون و200 ألف بسبب كورونا

احتجاج الموسيقيين

احتجاج الموسيقيين

نظم عدد من العاملين في قطاع الترفيه في تركيا، وقفة احتجاجية صامتة بمدينة إسطنبول، للإلقاء الضوء على الأزمة التي يعيشها نحو مليون و200 ألف من العاملين بقطاع الترفيه، بعد طردهم من أعمالهم في ظل الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها الحكومة لمكافحة فيروس كورونا.

وقالت صحيفة «جون بويو» التركي، إن عددًا كبيرًا من الموسيقيين العاملين في قطاع الترفيه قد نظموا وقفة احتجاجية صامتة بشارع أدا بازاري بأسطنبول، ووقفوا صامتين لمدة دقيقة واضعين آلاتهم الموسيقية أمامهم.

ولفتت الصحيفة إلى أن الموسيقي التركي الشهير، دوغان يلماز، قد دعا جميع الموسيقيين عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى تكرار الاحتجاج لمدة دقيقة أخرى مساء اليوم في منطقة «كادي كوي» السياحية الشهيرة.

وقال يلماز«لقد شاركنا الجميع ذكرياتهم من خلال أغانينا وموسيقانا، فأول شيء يراه الطفل عند ولادته هي اللعبة الموسيقية التي توضع إلى جانبه أثناء النوم. وطالما شاركنا المواطنين فرحتهم فكنا أول من عزف الأغاني في حفلات الزفاف. ولكننا لسنا فقط للترفيه، وتمر علينا الكثير من اللحظات التي نعزف فيها على جراحنا وآلامنا أيضًا، أليس الموسيقيون عمال يحتاجون إلى شراء الخبز لعائلاتهم؟ أليست هذه مهنة أم أنها مجرد هواية؟ أطالب الجميع بألا يتركوننا وحدنا، فنحن لم نتركهم وحدهم أبدًا».

وتابع دوغان يلماز «مع استمرار فترة الوباء، وعلى الرغم من تطبيق قرارات عودة الحياة لمسارها الطبيعي، إلا أنه يوجد مليون و200 ألف موسيقي عاطل عن العمل، وما يزال قطاع الترفيه في انهيار شديد، نحن أيضا نريد دفع الفواتير والضرائب ولكننا لا نستطيع، فلنصمت معا أو لنتحدث جميعا معا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع