إمام أوغلو يدفع 770 ألف إسترليني مقابل لوحة تاريخية لـ«محمد الفاتح»

لوحة محمد الفاتح، الذي فتح مدينة إسطنبول عام 1453

لوحة محمد الفاتح، الذي فتح مدينة إسطنبول عام 1453

تمكنت بلدية إسطنبول برئاسة عضو حزب الشعب الجمهوري، أكرم أمام أوغلو، من اقتناص لوحة أصلية للسلطان العثماني محمد الفاتح، كان قد رسمها الفنان الإيطالي جنتيلي بيليني عام 1480، وذلك بمبلغ 770 ألف جنيه استرليني خلال عرضها للبيع في مزاد كريستيز الشهير عالميًا في لندن.

وشاركت بلدية إسطنبول في هذا المزاد بناءًا على أوامر من رئيس البلدية، أكرم إمام أوغلو. حيث بدأ عرض اللوحة بسعر 250 ألف جنيه استرليني وأخذ سعر اللوحة يرتفع، حيث أنها لشخصية تاريخية مرموقة كالفاتح الذي فتح مدينة إسطنبول عام 1453، وبعد منافسة شرسة تمكنت البلدية من الحصول عليها بسعر 770 ألف جنيه استرليني.

وقال إمام أوغلو تعليقا على شراء اللوحة «مبارك على أهل إسطنبول. لقد أصبحت اللوحة الآن أثرًا ملكًا لأهل إسطنبول. وإن شاء تستقر في إسطنبول لمئات السنوات».

جدير بالذكر أنه منذ نجاح أكرم إمام أوغلو في رئاسة بلدية إسطنبول في الانتخابات المحلية التي أجريت في 2019 أصبح المنافس الوحيد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان. فمنصب رئيس بلدية إسطنبول يحمل أهمية كبيرة للأتراك حتى أنه يكاد في المكانة الثانية بعد رئيس الجمهورية؛ الأمر الذي أغضب أردوغان بشدة ويرعبه من فقدان منصب رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما أن إمام أوغلو منذ توليه المنصب بدأ يلعب على مشاعر أهل إسطنبول كما فعل أردوغان منذ ما يقرب من 25 عام. حيث بدأ يصلى بالمساجد ويستخدم العبارات الدينية. والآن اشترى هذا البورتريه لمحمد الفاتح لأنه يعلم جيدًا أهمية محمد الفاتح والسلاطين العثمانيين للأتراك بشكل عام وأهل إسطنبول بشكل خاص.

يذكر أن السلطان محمد الفاتح دعا الرسام الإيطالي جنتيلي بيليني إلى إسطنبول عام 1479 وقبل أن يأذن له برسم له له جعله يرسم لوحات لأشخاص مختلفين داخل القصر ولمَّا تأكد من قدرته وموهبته أذن له برسمه.

وتكمن أهمية هذا البورتريه في أنه الوحيد المرسوم للسلطان محمد الفاتح من قبل شخص آخر.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع