إعلامي موالٍ لرئيس تركيا: أکفر بالنبي محمد ولا أكفر بأردوغان

حازم تاكين

حازم تاكين

أثار الإعلامي التركي المقرب من نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حمزة تاكين، مشاعر الغضب لدى المسلمين والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تدوينة كتبها بلغة عربية «ركيكة» عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قال فيها «إنه لو أن النبي محمدًا جاءني وطالبني أن أکفر بأردوغان لکفرت بمحمد».

كان تاكين قد نشر في وقت سابق اليوم صورة للرئيس التركي، وكتب في التعليق المصاحب لها «قسمًا بالذي رفع السماوات دون عمد، لو أن النبي محمدًا جاءني وطالبني بأن أکفر بأردوغان لکفرت بمحمد».

وأضاف في التدوينة التي ذيلها بشعار العلم الوطني التركي: «هاذا الرجل... هاذا الرئیس... هاذا الملاك... لیس کمثله إنس ولا جان... إنه رجب طیب أردوغان»، وتابع: «يالله بسم الله».

تدوينة تاكين

 

وعبر متابعو الحساب عن صدمتهم من منشور الكاتب المقرب من أردوغان، وتساءلوا إن كان كلامه مخرجًا من الملة الإسلامية، فيما اعتبره البعض إهانة للدين الحنيف، بينما تنوعت التعليقات التي جاءت بلهجات عربية مختلفة بين الغضب والاستغفار إلى الله مما يفعله رجال خليفة المسلمين المزعوم.

 

تعليقات على منشور تاكين

تعليقات على منشور تاكين

تعليقات على منشور تاكين

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع